بالتفاصيل... هذا ما يحدث في منتدى دافوس الاقتصادي العالمي

23 كانون الثاني 2019 | 17:23

المصدر: "وكالات - النهار"

  • المصدر: "وكالات - النهار"

شخصان يغادران مركز المؤتمرات تحت الثلوج قبل افتتاح الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي 2018 - (أ ف ب).

منذ العام 1971 يُقام المنتدى الاقتصادي العالمي سنوياً في منتجع دافوس الشتوي في المنطقة الشرقية من جبال الألب - سويسرا، إضافة إلى اجتماعات اقليمية خلال السنة. وتُناقش فيه أبرز قضايا العام الاقتصادية والصحية والبيئية. ويحضره نحو 2500 مشترك من 100 دولة، بمن فيهم كبار رجال الأعمال والشخصيات العامة كرؤساء الدول والحكومات والوزراء والسفراء إضافة إلى كبار المسؤولين في المنظمات الدولية وغيرهم.

هذا العام، وعلى الرغم من غياب عدد من كبار قادة العالم، بدأت يوم الثلثاء أعمال الدورة الجديدة للمنتدى، الذي يستمر 4 أيام . وألقى الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو الكلمة الافتتاحية للمنتدى في أول ظهور علني له منذ أدائه اليمين الدستورية في أول كانون الثاني الحالي. وقال بولسونارو للصحافيين في دافوس، إنه "سينقل أوسع رسالة ممكنة عن البرازيل الجديدة التي تقدم نفسها مع وصولنا إلى السلطة"، لافتاً الى أن "البرازيل تتخذ اجراءات ليعيد العالم بناء ثقته فينا لتزدهر التجارة بين بلادنا والعالم من جديد، من دون أن تقودها أي عقيدة.. سنظهر أننا بلد آمن للاستثمارات، خصوصاً في مجال التجارة الزراعية التي تعد غاية في الأهمية بالنسبة إلينا".

بدوره، استهل صندوق النقد الدولي الأسبوع بخفض متشائم لتوقعاته بشأن النمو العالمي، مشيراً إلى الحرب التجارية الصينية الأميركية وانسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وسيغيب الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى جانب قادة كل من فرنسا وبريطانيا وزيمبابوي عن المنتجع الشتوي السويسري جراء المشاكل السياسية في بلدانهم.

وعلى هامش أعمال المنتدى، عرضت الرئيسة التنفيذية لشركة "إيكيا" سويسرا سيمونا سكارباليغّيا، وجهة نظرها حول العمل المطلوب من التجمع السنوي للنخب العالمية في دافوس لتحقيق التوازن بين الجنسين بنسبة 50-50 بين المشاركين.

وشارك الأمير وليام في المنتدى كمحاور في احدى الحلقات التي دارت حول أهمية الحفاظ على البيئة والمخاطر الكبيرة التي تواجهها الحياة على كوكب الأرض بسبب الخلل البيئي.


ومن المتوقع أن يلقي نائب الرئيس الصيني وانغ كيشان خطاباً منتظراً جداً. ويُعتبر وانغ خبيراً في المسائل التجارية حتى تلك التي تشكل صلب التجاذب بين بيجينغ وواشنطن. في حين يعتزم رئيس اس بيدرو بانيا سانشيز لقاء المسؤولة الثانية في شركة "فايسبوك" شيريل ساندبرج، بعيد إعلان مدريد نيتها فرض مزيد من الضرائب على عمالقة التكنولوجيا.

وبحسب استطلاع رأي نشرت نتائجه قبيل انطلاق المنتدى، فإن تباطؤ نمو الاقتصاد العالمي، والتوترات السياسية، والحروب التجارية، والمسار الغامض لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، والسياسات الشعبوية، في مقدمة هواجس زعماء العالم.

وتعقد الدورة الحالية للمعرض تحت عنوان "العولمة 4" والتي تستهدف مواجهة تفاوت الدخول بين الأغنياء والفقراء بالتوازي مع نمو عولمة التجارة والإنتاج.

ما رأيكم بتحضير هذه الحلوى العراقية بمكوّنات بسيطة مع المدونة ديما الأسدي؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard