ديبلوماسيون غربيون سابقون يحضّون الرئيس الصيني على إطلاق سراح كنديين

22 كانون الثاني 2019 | 07:44

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

الرئيس الصيني شي جينبينغ.

وقّع ديبلوماسيون غربيون سابقون وأكاديميون رسالة مفتوحة موجهة الى الرئيس الصيني شي جينبينغ يدعونه فيها الى إطلاق سراح كنديين محتجزان في بيجينغ بتهمة التجسس.

واعتقلت السلطات الصينية الديبلوماسي الكندي السابق مايكل كوفريغ ورجل الأعمال الكندي مايكل سبافور واتهمتهما بتهديد الأمن القومي، وهو ما يعني في الصين التجسس.

ويُعتقد ان اعتقالهما رد على توقيف السلطات الكندية المديرة المالية لشركة الاتصالات الصينية العملاقة هواوي بطلب من الولايات المتحدة التي تتهمها بانتهاك العقوبات المفروضة على إيران.

وأوردت الرسالة أن كوفريغ وسبافور عملا على فهم الصين بشكل أفضل وللترويج لعلاقات أفضل مع العالم.

وجاء في الرسالة التي وقّعتها 143 شخصية من 19 دولة "ان اعتقال كوفريغ وسبافور يبعث برسالة مفادها أن هذا النوع من العمل البنّاء غير مرحّب به في الصين وحتى انه محفوف بالمخاطر".

ومن بين الموقعين ستة سفراء كنديين سابقين لدى الصين هم فرد بيلد وجوزيف كارون وايرل درايك وديفيد مالروني وغي سان-جاك وروبرت رايت اضافة الى السفراء الأميركيين السابقين غاري لوك ووينستون لورد وآخر حاكم بريطاني لهونغ كونغ كريس باتن

وأعطى العديد من الأكاديميين الصينيين في العالم دعمهم للرسالة.

وقالت الرسالة "نحن الذين نتشارك حماسة كوفريغ وسبافور علينا أن نكون الآن أكثر حذرا في السفر الى الصين والعمل فيها والتعامل مع نظرائنا الصينيين".

وأضافت "هذا سيقود الى حوار أقل وانعدام ثقة أكبر، ويقوّض الجهود لادارة الاختلافات وتحديد القواسم المشتركة".

وتابع "وستكون الصين وبقية العالم أسوأ حالا نتيجة لذلك".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard