مي منسّى قتلت الوقت لتحيا

21 كانون الثاني 2019 | 13:24

المصدر: النهار

تحفّزت لوثبةٍ أشدّ خطراً من الموت... هي وثبة الحياة الأبدية، حيث يخلّد الرمز لا الجسد. هكذا رحلت مي منسّى، تجترحُ عجائب الحياة وسرّ الموت، بقلمٍ لطالما كتب وحدّث عن الاثنين معاً.

في شخوص رواياتها، تعدّت مي الميثولوجيا المتكرّرة التي تُستخدمُ عادةً في بنية الرواية، ومزجت الواقعية بالألم، فصرّ قلمُها كالريحِ في الأحداث تنهشُ في عقر المجتمع العقيم بتعقيداته ورذائله وتقتلعُ بوهيميّته العالقة في بؤرة التقاليد الدائرة حول نفسها، وحشدت الانفعالات الإنسانية في قالبٍ من الرؤية الجوهريّة لتحفر في صميم الوجع.

مي منسّى سعت إلى الانفلات والانعتاق من عبودية الشرق، واجهت التعسّف حيال المرأة وحقوقها المهدورة، كتبت برزم حروفٍ من الحطب المشتعل توقاً للحريّة، تجاوزت بحبكة رواياتها النصح وشدّدت على العمل من أجل حريّة النفس وانعتاقها، وعاشت بهدوءٍ واثقة من غايتها في الوصول إلى فكر القارئ، لم تسعَ للشهرة رغم أنّ روايتها "أنتعل الغبار وأمشي" قد وصلت إلى القائمة القصيرة لجائزة البوكر، فقد أدركت أنّ الجائزة الحقيقية في اختراق حجب الليل الطويل، والنيل من أواصر الظلام المطبق في مجتمعٍ متهوّرٍ بالفساد والجهل واللامبالاة.

هذا المنبع العجيب للطاقة من عمل مي منسّى الأديبة والإعلامية والناقدة، هو شغفٌ جارفُ للكتابة والتحليل العميق للبيئة والحياة، لن يزول بحلول العدم في روحها التي انسكبت ضوءًا في عالم البداية، فقد صارعت الماضي والحاضر والمستقبل وورّطت أحداثهم في تأويلٍ ينطبق في إسقاطٍ مبرم على رقبة التاريخ، فقتلت الوقت لتحيا بقلمها وإرادتها الأنثوية المبدعة، فقد حكم القارئ على كتاباتها بالضرورة التي نتجت منها، وهي التي تحكم على أعمال كلّ مبدعٍ كما قال ريلكه: "الشيء الوحيد الذي يمكن أن يحكم على عمل فني هو الضرورة". والضرورة في أدب مي قد تمثّل في التنوير والحفر بإزميل النقد والرصد الذي قُدَّ من السخرية والتهكم على وطنٍ يبكي ولا يجد من يبكي عليه.

أذكر أنّه حين نشر مقالي الأخير عنها في جريدة "النهار" حول رواية "قتلت أمي لأحيا"، سعت لتحصل على رقم هاتفي، واتصلت بي لتشكرني على مجهودي، مع أنّنا لم نتعارف من قبل، وانساب صوتها ليلامس أطراف روحي، فشعرتُ بأنّها تكتب بنبضها وتلمس صدى كلماتها كخطف البرق، وكأنّها تثبت أنّ جائزتها الحقيقة في تقدير الغير لها وتحفيزهم لرصد عوالم السحريّة الخفيّة.

رحلت مي منسّى ولكنّها بقيت تتنقل عبر شخوص رواياتها بين السطور، وعلى أبواب المخيّلة، بلا ثرثرة زائدة، لتصادف الهوى في نفس كلّ من يهوى الأدب، متبرّمة باليأس متغنّيةً بالجمال الذي لا يذوي رغم خطوط الشيب وتعرّجات الزمن، جمال القلم.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard