وزيرا الخارجية الاردني والبحريني لـ"النهار": لممارسة سوريا دورها...ولكل حادث حديث

20 كانون الثاني 2019 | 21:30

المصدر: "النهار"

جانب من قاعة انعقاد القمة الاقتصادية في بيروت

لم يحجب خفض التمثيل العربي في القمة العربية التنموية مشهد مواكب الوفود العربية تتوافد الى "سي سايد أرينا"، بعدما قاطع كثيرون منهم بيروت، وحظرت دول بعضهم مواطنيه من السفر اليه لدواع أمنية أو سياسية. ومع أن حضور الزعماء كان سيكسب القمة التنمية أبعاداً سياسية ويوجه رسالة دعم عربي أقوى للبنان، حرص رؤساء الوفود على أهمية انعقاد القمة بذاته كمساحة للعمل العربي الجماعي، وأشادوا بالتنظيم الذي قامت به السلطات اللبنانية.

وكما في كلمات رؤساء الوفود التي ركزت على الجانب التنموي وآثرت الابتعاد عن أي إشارات سياسية، حرص وزيرا الخارجية الاردني أيمن الصفدي والبحريني الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة اللذان تحدثت اليهما "النهار" على هامش أعمال القمة، على إعطاء ألولوية للمسائل الاقتصادية التي أقرتها القمة العربية التنموية.ورفص الصفدي الحديث عن أسباب خفض مستوى التمثيل في القمة، أو عن المساعي المبذولة لإعادة سوريا الى الجامعة العربية، إلا أنه أكد "أننا نعمل على التوصل الى حل سياسي للأزمة السورية يقبله السوريون ويحفظ وحدة سوريا ويوفر الظروف التي تسمح للاجيئن بالعودة الطوعية الى بلدهم ولسوريا بممارسة دورها في المنطقة وفي منظومة العمل العربي المشترك".وعن اللاجئين السوريين في الاردن، قال: "نستضيف مليونا و300 ألف شقيق سوري، هم أهلنا وأشقاؤنا، ومستمرون بتوفير كل ما نستطيع من العون والإسناد ريثما تتوافر لهم ظروف العودة الى وطنهم"، مشدداً على "أننا نشجع العودة الطوعية للاجئين السوريين".وكيف يقوّم قمة بيروت، قال إنها "تعاملت مع العديد من القضايا، وكان ثمة تأكيد للجانب الاقتصادي". وأضاف: "الكل يدرك أن ثمة حاجة الى آليات عمل...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 89% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard