العالم في الانتظار... القمر الدموي يظهر الليلة

20 كانون الثاني 2019 | 17:07

المصدر: "رويترز"

  • المصدر: "رويترز"

قمر دموي فوق ريو دي جانيرو في 27 تموز 2018 (أ ب).

ساعات قليلة تفصل هواة متابعة حركة النجوم والأفلاك في #الولايات_المتحدة عن ظاهرة فريدة... #خسوف_كلي_للقمر، لكن شرط أن تكون السماء صافية.

فمن لوس انجليس إلى نيويورك، سيولي مراقبو النجوم وجوهم قبل السماء، ترقبا للخسوف الذي يعرف باسم #قمر_الذئب_الدموي العملاق المتوقع ظهوره الساعة 11:41 بتوقيت شرق الولايات المتحدة (04,41 ت غ).

ورغم أنه خسوف كلي، فلن يعتم القمر تماما، بل سيتوهّج بلون أحمر نحاسي أكسبه اسم القمر الدموي. ويطلق عليه قمر عملاق، لأنه قمر كامل، وشديد القرب من الأرض.

وبما أنه يظهر في كانون الثاني، حين تعوي الذئاب جوعا خارج القرى، فقد نال وصف القمر الذئب، وفقا لدورية "فارمرز ألماناك".

لكن بغض النظر عن مدى كمال اصطفاف النجوم لإظهار هذا الحدث المبهر، فإن الفرحة الغامرة أو الإحباط خلال المساء سيعتمد في حقيقة الأمر على شيء واحد: الطقس.

فإذا كانت السماء صافية ليل الأحد، فستتسنى رؤية الخسوف الكلي للقمر بالعين المجردة.

وبعكس كسوف الشمس الذي يتطلب حماية للعين كي تستمتع بأمان بالمشاهدة، فلن يتطلب الأمر اتخاذ تدابير إضافية لمتابعة خسوف القمر من دون التعرض لمخاطر صحية.

أما إذا حجبت السحب الرؤية، فيمكن متابعة هذه الظاهرة على الإنترنت.

وقال أندرو فيزيكاس، المتحدث باسم موقع "أسترونومرز ويذاوت بوردرز دوت أورج": "أي شخص لا يستطيع الرؤية، يمكنه الاتصال بالإنترنت ومتابعة المنظر من كاميراتنا في السماء حول العالم".

والفرصة التالية للأميركيين كي يشاهدوا خسوفا كليا للقمر ستتاح سنة 2022.

وذكر فيزيكاس أن الصبغة الحمراء للقمر الدموي هي نتيجة سريان أشعة الشمس عبر الغلاف الجوي الذي يخيّم عليه الغبار والتلوث. وتتبعثر الأشعة الزرقاء ذات الطول الموجي الأقصر والأكثر قابلية للانكسار خارج ظل الأرض، بينما تتجه الأشعة الحمراء الأطول والأقل قابلية للانكسار صوب القمر.

لكن ستتسنى رؤية الخسوف الكلي الذي يستمر ساعة في الأميركتين الشمالية والجنوبية، حيث سيكون بمقدور 2.8 مليار شخص متابعته في نصف الكرة الشمالي وأوروبا وغرب وأفريقيا وأقصى شمال روسيا.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard