انفجار حافلة مفخّخة في عفرين السوريّة: مقتل 3 مدنيّين

20 كانون الثاني 2019 | 12:18

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

موقع الانفجار في عفرين (الصورة من صفحة مديرية الدفاع المدني في محافظة حلب الحرة في الفايسبوك).

قتل 3 مدنيين اليوم، في انفجار حافلة مفخخة في مدينة #عفرين شمال #سوريا، تزامنا مع الذكرى السنوية الاولى لهجوم تركيا وفصائل سورية موالية لها على المنطقة ذات الغالبية الكردية انتهى بسيطرتها عليها، وفقا لـ#المرصد_السوري_لحقوق_الإنسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة "فرانس برس" إن "الانفجار ناجم عن تفجير عبوة ناسفة في حافلة وسط عفرين"، وقد أسفر أيضاً عن إصابة 9 أشخاص، بينهم مدنيون ومقاتلون.

وتسيطر القوات التركية مع فصائل سورية موالية لها منذ آذار على منطقة عفرين في محافظة حلب، بعد هجوم واسع شنّته ضد المقاتلين الأكراد في 20 كانون الثاني 2018، تسبّب بنزوح عشرات آلاف السكان.

ومنذ سيطرة القوات التركية والفصائل عليها، تستهدف تفجيرات بعبوات ناسفة مدينة عفرين بين الحين والآخر. وقد قتل في كانون الأول الماضي 9 أشخاص، بينهم 5 مدنيين، في انفجار حافلة صغيرة في سوق وسط المدينة.

وتشهد المنطقة، منذ سيطرة الفصائل المدعومة من أنقرة عليها، حالة من الفوضى الأمنية. وتحدّث سكّان في مدينة عفرين لـ"فرانس برس" قبل فترة عن مضايقات واسعة يعانونها، تدفعهم إلى ملازمة منازلهم وعدم الخروج إلاّ في حالة الضرورة.

وأجبر الهجوم على منطقة عفرين، وفقا للأمم المتحدة، نصف عدد سكانها البالغ 320 ألفاً، على الفرار. ولم يتمكّن العدد الأكبر منهم من العودة إلى منازلهم بعد.

الصورة من صفحة مديرية الدفاع المدني في محافظة حلب الحرة في الفايسبوك.

الصورة من صفحة مديرية الدفاع المدني في محافظة حلب الحرة في الفايسبوك.

وفي مدينة القامشلي في شمال شرق سوريا، تظاهر آلاف المواطنين الأكراد، تضامناً مع عفرين، في الذكرى السنوية الأولى للهجوم التركي، وفقا لمراسل "فرانس برس".

ورفع المتظاهرون صوراً لمقاتلين من وحدات حماية الشعب الكردية سقطوا خلال الهجوم، وشعارات بينها: "لا للاحتلال التركي"، و"آن الأوان لتحرير عفرين"، و"يسقط يسقط إردوغان"، على وقع موسيقى وأغان كردية تراثية.

وقال أمين محمد (54 عاماً)، النازح من عفرين، لـ"فرانس برس": لن نترك أرضنا لاردوغان لانه احتل عفرين، سرق املاك الناس، وقتل ابناءنا، واخذ املاكنا".

وقال المهندس بسام موسى (50 عاماً) من القامشلي: "نود أن نؤكد للعالم أجمع أننا لن نتخلى عن عفرين (...) وسنتصدى لأي غزو" جديد.

وأصدرت الوحدات الكردية، في الذكرى الأولى، بياناً قالت فيه: "نعلن أننا، بهدف تحرير عفرين وشعبنا، سنخوض نضالاً كبيراً"، مؤكدة "مقاومة دولة الاحتلال" المتمثلة، وفقا لها، في تركيا التي تضع "مخططاً لاحتلال أراضي سوريا وروج آفا"، أي مناطق الإدارة الذاتية الكردية.

هل هناك أزمة غذاء ومواد استهلاكية في السوق؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard