بعد ساعات من وفاته... وداع مؤثّر من أحمد سعيد عبدالغني لوالده

20 كانون الثاني 2019 | 09:37

المصدر: النهار وإنستغرام

أحمد سعيد عبدالغني

نشر الفنان أحمد سعيد عبدالغني صورة لوالده الفنان الراحل سعيد عبدالغني، وعلق عليها بالقول: "مع السلام يا أعز الناس، مع السلامة يا حبيبي"، ليتفاعل معه متابعوه ويقدّموا له خالص العزاء والرحمة، مؤكدين أنّ والده كان فناناً رائعاً.

وتم تشييع جثمان الفنان الراحل بعدما أسلم الروح صباح أول من أمس الجمعة، عن عمر 81 عاماً، إثر معاناته التهابا رئوياً حاداً، وتم دفنه بمقابر الأسرة في مدينة العاشر من رمضان.

عبدالغني من مواليد قرية نوسا البحر التابعة لمركز أجا بمحافظة الدقهلية، وهو من مواليد 23 كانون الثاني العام 1938، تخرّج في كلية الحقوق العام 1958، ولم يكن يضع في حسبانه أنه سيعمل في الفن، فقد اتجه إلى العمل في مؤسسة الأهرام القومية، وعمل محرراً عسكرياً، والتحق بجبهة القتال في حرب 67، ثم عاد للعمل بالقسم الفني، وترقّى حتى أصبح رئيسا للقسم له بالجريدة، ثم رئيسا للقسم عينه بجريدة "الأهرام المسائي"، وحتى قبل أيام قليلة من وفاته، ومن خلال عمله وتعدد لقاءاته ومقابلاته من الوسط الفني بدأ يشارك في بعض الأعمال الفنية، فأظهر براعة وتنوّعت أدواره ما بين مسرحية وسينمائية، حيث قدّم أعمالا مهمة مثل فيلم "المذنبون" عام 1975، و"إحنا بتوع الأوتوبيس" الذي نال عنه جائزة تقديرية من "جمعية الفيلم"، و"حبيبي دائماً" عام 1980، "حدوتة مصرية"، كما قدم عديدا من المسلسلات الناجحة في فترات عمره المختلفة.

بخلاف جائزة فيلم "إحنا بتوع الأوتوبيس"، حصل الراحل على جائزة أفضل ممثل دور ثانٍ عن فيلم "أيام الغضب"، كما حصل على وسام الدولة من الطبقة الأولى للفنون عام 1996.

لم يخص عبدالغني أي تجارب درامية منذ العام 2015 الذي شهد آخر أعماله بمسلسل "ولاد السيدة" للمخرج هانى إسماعيل، وتأليف مجدي الإبياري، من إنتاج شركة صوت القاهرة.

ومن المنتظر إقامة العزاء اليوم الأحد من مسجد عمر مكرم عقب صلاة المغرب والذي من المقرر أن تشارك فيه نقابة المهن الموسيقية.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard