انفجار في مستودع ذخيرة تابع لـ"هيئة تحرير الشام" في إدلب: الحصيلة 11 قتيلاً

18 كانون الثاني 2019 | 20:10

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

مقاتلون من قوات سوريا الديموقراطية يشاركون في تشييع احد رفاقهم الذي قتل خلال مواجهات مع "داعش" في القامشلي، في 18 ك2 2019 (أ ف ب).

قتل 11 شخصا، وأصيب 10 آخرين اليوم، في #انفجار في مستودع ذخيرة تسيطر عليه "#هيئة_تحرير_الشام" الجهادية في مدينة #إدلب شمال غرب #سوريا، على ما أعلن #المرصد_السوري_لحقوق_الانسان.

وذكر أنّ التفجير استهدف مستودعا تابعا للهيئة ("جبهة النصرة" سابقا التابعة لتنظيم "القاعدة"). وأوضح أن الانفجار أسفر عن مقتل سبعة من مقاتلي الهيئة، بينما لم تعرف هويات الأربعة الباقين، وأصيب عشرة آخرين.

وقال إن أعداد الضحايا قابلة للارتفاع "لوجود جرحى في حالات خطرة". وأوضح أن "المعلومات الأولية تشير الى استخدام سيارة مفخخة" في الهجوم.

الاسبوع الماضي، فرضت "هيئة تحرير الشام" سيطرتها عملياً على المحافظة برمتها، إضافة الى مناطق محاذية في محافظات حلب وحماه واللاذقية.

في إدلب، تسيطر الهيئة على نقاط العبور الى الحدود التركية وعلى طريقين سريعين استراتيجيين يعبران إدلب، ويربطان المناطق التي تسيطر عليها الحكومة السورية مع تركيا.

وتضم الهيئة في صفوفها نحو 25 ألف مقاتل، بينهم أجانب غالبيتهم من جنسيات عربية، لا سيما من السعودية والأردن وتونس ومصر.

لكن تنظيم "الدولة الإسلامية" لا يزال يحتفظ بنفوذ في المنطقة.

وأشار مدير المرصد رامي عبد الرحمن إلى أنّ التنظيم نفّذ الاعتداء على الأرجح انتقاما من إعدام الهيئة أربعة عناصر في التنظيم الخميس.

وتعد منطقة إدلب من المناطق القليلة المتبقية في سوريا خارج سيطرة الحكومة. وقد توصلت موسكو وأنقرة في 17 أيلول الى اتفاق نص على إقامة منطقة منزوعة السلاح في إدلب ومحيطها لحمايتها من هجوم حكومي وشيك.

وقبل سيطرة "هيئة تحرير الشام" عليها، شهدت المنطقة قتالاً واشتباكات بين الجهاديين والتنظيمات المقاتلة الأخرى.


"سيكومو" مارد الكرتون

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard