محادثات بين لافروف وماس: موسكو توافق على أن يراقب خبراء ألمان وفرنسيّون مضيق كيرتش

18 كانون الثاني 2019 | 17:49

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

مصافحة بين لافروف وماس خلال مؤتمرهما الصحافي المشترك في موسكو (أ ف ب).

صرح وزير الخارجية الروسي #سيرغي_لافروف اليوم بأن #موسكو توافق على أن يراقب خبراء ألمان وفرنسيون مضيق #كيرتش قبالة سواحل شبه جزيرة القرم، والذي شهد مواجهة بين روسيا وأوكرانيا في نهاية تشرين الثاني.

وقال لافروف: "قبل أكثر من شهر، طلبت المستشارة (أنغيلا) ميركل من الرئيس (فلاديمير) بوتين السماح لمتخصصين ألمان بالمجيء إلى منطقة مضيق كيرتش ليروا كيف يجري عبور السفن (...) والرئيس بوتين وافق فورا".

وأضاف في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الألماني #هايكو_ماس أن بوتين "وافق أيضا" على مجيء "متخصصين" فرنسيين.

وأوضح أن هذا الاتفاق لم ينفذ حتى الآن، لكنه تسلم من ماس اليوم اقتراحات في هذا الاتجاه يفترض أن توقعها أوكرانيا التي يزورها الوزير الألماني مساء اليوم.

وكانت روسيا احتجزت في 25 تشرين الثاني، ثلاث سفن عسكرية اوكرانية بطواقمها التي تتألف من 24 بحارا، بعدما أطلقت النار باتجاهها، في أسوأ خلاف بين موسكو وكييف منذ سنوات.

ووقع الحادث في البحر الأسود فيما كانت السفن تحاول دخول بحر آزوف عبر مضيق كيرتش، قبالة شبه جزيرة القرم. وأصيب ثلاثة من البحارة بجروح خلال هذه المواجهة.

من جهته، قال وزير الخارجية الألماني: "سنواصل التحدث بالتأكيد" عن إرسال مراقبين ألمان وفرنسيين إلى المضيق. واضاف: "أعتقد أن ذلك يمكن أن يكون موضوع الأسابيع المقبلة". وتابع: "لم نتخذ قرارا اليوم، لكننا نبقى مستعدين مع فرنسا للعب دور".

واتهم البحارة بدخول المياه الإقليمية الروسية بطريقة غير شرعية. وقد أوقفوا في القرم، وقد يحكم عليهم بالسجن ست سنوات، وفقا لمحاميهم.

وشدد ماس على انه "يجب الإفراج عن الجنود الأوكرانيين المحتجزين في روسيا".

علاء أبو فخر: الحكاية الجارحة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard