مخيّمات اللاجئين تفاقم أزمة الليطاني... "مرحلة اللاعودة" وخطر على الحياة

18 كانون الثاني 2019 | 19:43

المصدر: "النهار"

  • ندى أيوب
  • المصدر: "النهار"

مخيمات اللاجئين (أ ف ب).

تحوّل #نهر_الليطاني، أكبر مصادر المياه في #لبنان، من شريان حياة إلى مستنقعٍ للأمراض القاتلة. يتنقّل الموت بين حوضيه. وفي حين وصلت بيئة النهر، وتحديداً في حوضه الأعلى، إلى مرحلة اللاعودة، تحاول المصلحة الوطنية لنهر الليطاني انقاذ حوضه الأدنى من المصير نفسه، وإن كان التلوث فيه قد بلغ مداه. اتساع رقعة التعديات البيئية من قبل البلديات والمؤسسات الصناعية التي لم تجد لتصريف ملوثاتها إلا نهر #الليطاني بمياهه ومجراه ومشروعه، وبالتالي أجساد المواطنين لم تكن وحدها مصادر #التلوث. فإقامة مخيمات للنازحين السوريين على ضفاف النهر على نحو يلوث النهر ويهدد صحة #النازحين، شكّل مصدراً إضافياً، وخطراً على حياة هؤلاء خلال العواصف وفيضان النهر. وحادثة العاقبية المأسوية قبل يومين التي جرف النهر في خلالها نازحَيْن سوريَّيْن شقيقين، لم تكن إلا مثالاً للثمن الذي يدفعه النازحون.وبين أخذ ورد واجتماعات بين المصلحة والمفوضية العليا لشؤون اللاجئين، لم يتغيّر شيءٌ. فالحال تزداد سوءاً، وتتسع رقعة التعدّي على أملاكنا العامة النهرية وبيئتنا. وأمام هذا الواقع، توجّهت المصلحة بكتب إلى الوزارات المعنية لتضعها أمام...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 96% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard