"يوتو 2" يدخل حالة سبات على القمر: غرسة القطن الّتي نمت تُرِكت لتموت

17 كانون الثاني 2019 | 18:09

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

غرسة القطن التي نمت على القمر (أ ف ب).

تُرِكت #غرسة_قطن نمت في #مركبة_صينية على سطح #القمر لتموت، مع دخول المسبار حالة سُبات لحماية أجهزته في الليل القارس البرودة، على الجانب الخفيّ للقمر، على ما أعلن علماء.

وكانت وكالة الفضاء الصينية أعلنت قبل أيام أن غرسة قطن نمت في المركبة "تشانغ ايه 4" على سطح القمر، في وعاء خاص مزوّد بالهواء والماء.

وحطّت المركبة على الجانب الخفي من القمر، أي الذي لا يواجه الأرض بتاتا، في 3 كانون الثاني الجاري.

ونمت فيها الغرسة في هيكل محاط بالشبك، وفي نظام يؤمن لها ظروف الحياة.

اليوم، توقّف النظام كما كان مقررا، بعد 212 ساعة من العمل.

ووضعت في الوعاء بذور أنواع أخرى من النبات، لكن غرسة القطن هي الوحيدة التي نمت.

ومع توقف النظام عن العمل، ستنخفض الحرارة إلى 170 درجة تحت الصفر.

ويستمر الليل القمري أربعة عشر يوما أرضيا.

ولا يتوقع أن تبقى الغرسة حيّة مع هذه الدرجات المتدنية جدا، على ما نقلت وكالة الصين الجديدة عن تشاي غينتشينغ، مصمم هذه التجربة.

وكانت المركبة الصينية غير المأهولة "تشانغ إيه 4" نجحت في 3 كانون الثاني في الهبوط على سطح القمر، في الجانب الخفيّ منه عن الأرض، للمرة الاولى في تاريخ غزو الفضاء. وبعد ساعات، أنزلت المسبار "#يوتو_2" على السطح لدرسه.

والجانب الخفيّ لا يظهر للأرض، لأن القمر أثناء دورانه حولها يبقى جانب واحد منه فقط مواجها لها، والثاني محجوبا عنها.

وسبق أن التقطت صور كثيرة له. لكن لم تهبط فيه أي مركبة، وكانت أول تلك الصور عام 1959، وقد التقطها مسبار سوفياتي.

وهي المرة الثانية التي ترسل الصين مركبة لاستكشاف سطح القمر بعد المسبار "يوتو" (أرنب اليشم) عام 2013، والذي استمر في العمل 31 شهرا. لكنه هبط على الجانب المقابل للأرض.

ويجري المسبار الجديد دراسات على الموجات المنخفضة والموارد المعدنية وإمكان الزراعة على سطح القمر.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard