اضراب عام لاتحاد الشغل التونسي احتجاجا على عدم رفع الاجور

17 كانون الثاني 2019 | 11:49

المصدر: "رويترز"

  • المصدر: "رويترز"

تظاهرة في تونس.

بدأ اتحاد الشغل في تونس إضرابا عاما يشمل المطارات والموانئ والقطارات احتجاجاً على رفض الحكومة رفع اجور 670 ألف موظف في القطاع العام في خطوة تزيد التوتر في البلد الذي يكافح لانعاش اقتصاده المتعثر. ويشمل الاضراب الذي يستمر يوما المدارس والمكاتب الحكومية والوزارات والشركات العامة التي تضم خدمات النقل البري والبحري والجوي والمستشفيات ووسائل الإعلام الرسمية وغيرها من الخدمات.

وتتعرض تونس لضغوط قوية من صندوق النقد الدولي لتجميد الأجور في القطاع العام للمساعدة في الحد من عجز الميزانية في البلاد. كما توقفت حركة الطيران والقطارات والحافلات في تونس .

وتوقعت شركة الخطوط التونسية اضطرابا في حركة الطيران اليوم الخميس وحثت العملاء على تغيير حجوزات رحلاتهم،وقالت إنها ستؤجل ما لا يقل عن 16 رحلة إلى يومي الجمعة والسبت.

ولكن في مطار تونس قرطاج ألغيت أغلب الرحلات وكانت مكاتب التسجيل مغلقة بينما بقي مئات المسافرين الغاضبين في الانتظار.

وقال رئيس الوزراء يوسف الشاهد أمس الأربعاء إن الإضراب سيكون مكلفا للغاية ولكن الحكومة لا تستطيع رفع الأجور بشكل غير متناسب مع إمكانيات الدولة المالية.

لكن الأمين العام المساعد باتحاد الشغل سامي الطاهري قال إن "الحكومة خضعت لإملاءات صندوق النقد واختارت الحل الصعب وهو مواجهة الشغالين".

ويعاني اقتصاد تونس من أزمة حادة منذ الإطاحة بالرئيس السابق زين العابدين بن علي في عام 2011، مع ارتفاع معدلات البطالة والتضخم إلى مستويات غير مسبوقة.

وتهدف الحكومة إلى خفض نسبة الأجور في القطاع العام إلى 12.5 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2020 من النسبة الحالية البالغة 15.5 في المئة، وهي واحدة من أعلى المعدلات في العالم كنسبة إلى الناتج المحلي الإجمالي وفقا لصندوق النقد الدولي.

وتضاعفت فاتورة الأجور في القطاع العام إلى حوالي 16 مليار دينار (5.5 مليار دولار) في 2018 مقارنة مع 7.6 مليار دينار في عام 2010.وقال رئيس الوزراء التونسي يوسف الشاهد الأربعاء إن الإضراب العام سيكون مكلفا للغاية ولكن الحكومة لا تستطيع رفع الأجور بشكل غير متناسب مع إمكانيات الدولة المالية. لكن الأمين العام المساعد باتحاد الشغل سامي الطاهري قال إن "الحكومة خضعت لإملاءات صندوق النقد واختارت الحل الصعب وهو مواجهة الشغالين".

اقرأ أيضاً: تونس: إضراب عام في القطاع الحكومي للمطالبة بزيادة الأجور

مصارف الأعمال في لبنان... مرحلة تحوّل في الأسواق المالية تستدعي الحذر

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard