ممثلون عن الحكومة الفرنسية في طوكيو على خلفية قضية كارلوس غصن

16 كانون الثاني 2019 | 18:44

المصدر: "ا ف ب"

  • المصدر: "ا ف ب"

غصن. ( ا ف ب).

يُتوقع أن يلتقي الأربعاء عدد من من المسؤولين الفرنسيين الذين أُوفدوا إلى طوكيو، مع الأطراف الفاعلة في ملف رينو نيسان ما يؤشر إلى احتمال تقريب موعد تعيين خلف لكارلوس غصن على رأس المجموعة الفرنسية المصنعة للسيارات.

وقال مكتب وزير الاقتصاد برونو لومير لوكالة فرانس برس إن الوفد الفرنسي "موجود هنا من أجل مستقبل تحالف" رينو-نيسان-ميتسوبيشي، مؤكداً معلومة أوردتها صحيفة "لو فيغارو". وأضاف المصدر نفسه "نعمل على الملف آخذين بعين الاعتبار الجدول الزمني القضائي. يجب ألا يضرّ ذلك بالدفاع" عن كارلوس غصن.

وأشار مكتب الوزير إلى أن هذه الزيارة "مقررة منذ أيام عدة، في إطار مواصلة الاتصالات التي بدأها الوزير وفرق الوزارة منذ بضعة أسابيع" مع الجهات اليابانية. وتابع المصدر نفسه "لطالما قلنا إننا نتابع الوضع يومياً على أعلى مستوى. الدولة تؤدي دورها بشكل كامل كمساهم أساسي" في شركة رينو.

وبحسب "لو فيغارو"، يشارك في هذه الزيارة خصوصاً المدير العام لوكالة مساهمات الدولة المكلفة إدارة المحفظة العامة مارتان فيال ومدير مكتب وزير الاقتصاد ايمانويل مولان.

ويُفترض أن يلتقي الرئيس التنفيذي لشركة "نيسان" هيروتو سايكاوا الأربعاء أو الخميس الوفد الفرنسي، وفق ما أعلن مصدر قريب من الشركة اليابانية لفرانس برس.

والدولة الفرنسية هي المساهم الأول في شركة "رينو" مع 15,01% من رأس مالها الذي تملك "نيسان" 15% منه. إلا أن هذه الأخيرة لا تتمتع بحق التصويت في الجمعية العامة. تسيطر "رينو" من جهتها على 43% من "نيسان" التي أنقذتها رينو من الإفلاس منذ حوالى عشرين عاماً.

والثلاثاء رُفض من جديد طلب الإفراج بكفالة عن كارلوس غصن الذي وُجهت إليه تهمة استغلال الثقة، وقد يمضي أشهراً في السجن ما يجعل بقاءه على رأس شركة "رينو" صعباً.

وحتى توقيفه في طوكيو في 19 تشرين الثاني/نوفمبر، كان غصن يشغل هذا المنصب بالإضافة إلى أنه كان رئيس تحالف رينو-نيسان-ميتسوبيشي ورئيس مجلسي إدارة نيسان وميتسوبيشي موتورز. ومذاك أقيل من منصبه في الشريكين ويُفترض أن تعيّن نيسان بديلاً عنه في الأشهر القادمة.

وتملك "نيسان" 34% من شركة "ميتسوبيشي موتورز"، آخر من انضمّ إلى التحالف الذي أنشئ في العام 1999. وأعلن هذا الأخير أنه سيعقد جلسة لمجلس إدارته للاطلاع على التحقيق الداخلي بشأن غصن.

وأوضح مصدر قريب من الملف أن من بين تهم نيسان الأخيرة، قد يكون رئيس مجلس إدارة التحالف تلقى أجراً يبلغ أكثر من سبعة ملايين يورو في العام 2018 من جانب فرع هولندي تملكه نيسان وميتسوبيشي بالتساوي (ان ام بي في)، من دون موافقة رئيسي الشركتين (هيروتو سايكاوا واوسامو ماسوكو).

وفي ما يخصّ هذا الجزء من القضية، تعتزم نيسان تقديم شكوى ضد منقذها السابق بهدف الحصول على تعويض عن الضرر الذي تكبدته.

في فرنسا، من المفترض مناقشة تعيين رئيس جديد لشركة "رينو" أثناء اجتماع لمجلس إدارة الشركة مقرر الأحد، وفق "لو فيغارو".

ولم تؤكد "رينو" هذه المعلومة الأخيرة في اتصال مع وكالة فرانس برس. وأشارت مصادر نقابية في داخل الشركة إلى أن الدعوات إلى الاجتماعات تُرسل عادة في اللحظة الأخيرة لتجنب التسريبات.

ولفتت المصادر نفسها إلى أن الشركة ستعقد اجتماعاً مركزياً صباح الاثنين سيحضره تييري بولوريه مدير الشركة بالوكالة.

ويأمل بولوريه الذي عُيّن مسؤولاً ثانياً في الشركة منذ عام، في خلافة غصن لمنصب المدير العام للشركة الفرنسية المصنعة للسيارات.

وفي وقت تحدثت الصحافة الفرنسية عن إدارة منقسمة مع تعيين رئيس غير تنفيذي، يتكرر اسم جان-دومينيك سينار، الرئيس المنتهية ولايته لمجموعة "ميشلان" الفرنسية لصناعة الإطارات، لهذا المنصب.

وقال مصدر قريب من الملف مساء الثلاثاء لفرانس برس إن "الوضع يجب أن يتحرّك بسرعة". وأضاف "اسم جان-دومينيك سينار تذكره الإدارة".

"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard