باسيل يقاطع قمّة فرصوفيا: أي جديدٍ في التباين مع "أمل"؟

16 كانون الثاني 2019 | 18:48

المصدر: "النهار"

باسيل يصافح الفنانة عبير نعمة خلال مناسبة في وزارة الخارجية (دالاتي ونهرا).

اتخذ وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل قراراً بعدم المشاركة في قمّة فرصوفيا المزمع عقدها حول الشرق الأوسط في 13 و14 شباط المقبل، وفق معلوماتٍ رسمية أكّدتها لـ"النهار" مصادره المقرّبة. وارتكز قرار المقاطعة من وجهة نظر وزير الخارجية، على 3 اسباب رئيسية: "مشاركة اسرائيل في القمة، احترام مبدأ النأي بالنفس عن مشاكل المنطقة، ورفض زجّ لبنان في لعبة الاصطفافات المضادة". وتأتي هذه الخطوة بعد إعلان الولايات المتحدة وبولونيا عن تنظيم القمة، التي قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إنها ستركّز على "استقرار الشرق الاوسط والسلام والحرية والأمن في المنطقة، وهذا يتضمن عنصرا مهما هو التأكد من أن إيران لا تمارس نفوذا مزعزعا للاستقرار". وقد وصفت طهران القمّة العتيدة بـ"المناوئة لها"، فأعلنت وزارة الخارجية الايرانية الأحد المنصرم عن استدعاء القائم بأعمال السفير البولوني، احتجاجا على "تخطيط" بلاده لاستضافتها.

وكما سار باسيل في خيار عدم المشاركة في قمّة فرصوفيا، كذلك يسير قدماً في قرار تحصين قمّة بيروت التي يبدو أنها تحوّلت طاولة "روليت"، تتناقض فيها رهانات "التيار الوطني الحرّ" وحركة "أمل" حول نتائج القمّة، حيث تُستتبع المواجهة السياسية بين المكوّنين تحت عنوانين مضادّين، إذ يعد "التيار البرتقالي" بتنظيم "قمّة مدجّجة" أو بالأحرى "عرس ديبلوماسي" من شأنه أن يرفع الراية اللبنانية عالياً، فيغدو مقدمة لأحداث أكبر يستضيفها لبنان. في حين تستقرئ "أمل" ملامح "قمّة هزيلة" في ظل عدم تشكيل الحكومة.التحضيرات اللوجستية للقمة مستمرة على كل الصعد، ووزعت الأدوار بين الوزراء. الوفود بدأت تتقاطر، وقد وصل عدد من المسؤولين. ويتألف جدول أعمال القمة من 26 بنداً، هي بنود اقتصادية وتنموية من شأنها تشجيع الاستثمارات، اضافة الى مبادرة سيقدّمها رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، تستهدف انشاء صندوق لغايات التنمية في العالم العربي. ويذكر أن 20 دولة أكّدت حضورها القمة، فيما ألغت ليبيا مشاركتها على مستوى رئيس وزرائها مُكرهة. وسيحضر القمّة كلّ من أمير قطر وأمير الكويت ورئيس موريتانيا ورئيس تونس ورئيس الوزراء المصري ورئيس...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

والدا الكسندرا يكشفان تفاصيل اللحظات الأخيرة: الحساب آتٍ!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard