"ميريام" وأمواجها.... من بيروت الى ضبية

16 كانون الثاني 2019 | 17:19

المصدر: "النهار

كورنيش المنارة في يوم عاصف.

الحب لا يعرف فصولاً، وهذا هو الحال معي ومع عشقي لطبيعة لبناننا وتراثه، والذي دفعني السبت الفائت الى زيارة منطقة اللقلوق بالرغم من جليد طرقها وبعدها الى منطقة ضهور الشوير وبيوتها التقليدية يوم الأحد. ويمكنكم متابعة تجوالي عبر البث المباشر والرجوع اليها عبر ال highlights على حسابي الانستغرام: nidal.majdalani (الرجاء الضغط على الروابط للمشاهدة.)

أما بالنسبة لعاصفة "ميريام" التي تضرب لبنان حالياً برياحها العاتية، فقد استغنمت الفرصة لأتمتّع باللوحات التي يرسمها هذا التناغم والتراقص بين العوامل الطبيعية.

وهكذا كانت العاصفة البارحة على كورنيش بيروت، زرقة سماء وبياض غيوم وأمواج وصلت الى الطريق العام.






أما اليوم فقد تغيّر المشهد الى غيوم داكنة وارتفاع أكثر للأمواج على طول الشاطىء، كما التقطت عدستي في ضبية وبيروت. وألفت هنا الى التحذير الذي أطلقته المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي الى "ضرورة عدم الاقتراب من الشاطئ والكورنيش البحري أو ركن السيارات بمحاذاته، بسبب اشتداد الرياح وارتفاع الأمواج. وعدم ركن السيارات بالقرب من اللوحات الإعلانية والأشجار المنتشرة على الطرق، وتجنب الاقتراب منها."







وأشارككم بالنشرة الجوية الصادرة لصفحة weather of Lebanon وجاء فيها: منخفض جوي قوي يؤثر على لبنان لكنّه قصير المدة بحيث يتحسّن غدا صباحاً. خلال هذه الفترة تنخفض الحرارة بشكل ملحوظ فيما الرياح تكون عاتية مما يؤدي الى ارتفاع موج البحر ما فوف الاربعة أمتار وتتدنى الثلوج ليلا لتلامس ال ٨٠٠م ٩٠٠م.

ومن بيروت وبحرها والى الجبال وثلجها


ونلاحظ كيف أن البعض يلتزم بعمله أو نشاطه بغض النظر عما يحصل من حواليه



وحتى نعود ونلتقي في مقالات لاحقة، أتمنّى منكم توخي الحذر وخاصة لقاصدي المناطق الجبلية بعد العاصفة وفي عطلة الاسبوع، اذ أن القيادة على الجليد خطرة وكنت قد اختبرتها السبت الفائت مع أنني كنت أقود سيارة رباعيّة الدفع.  ويمكنكم متابعة stories هذا المشوار وغيره عبر حسابي على انستغرام، ومتابعتي على فايسبوك، وتويتر، وكذلك على مدونتي.




مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard