كهنة أقباط يطالبون بافتتاح كنائس مغلقة منذ 2006

16 كانون الثاني 2019 | 13:32

المصدر: "النهار"

كهنة مطرانية سمالوط.(إنترنت)

وجه كهنة مطرانية سمالوط بمحافظة المنيا رسالة إلى وزير الداخلية المصري اللواء محمود توفيق، يطلبون فيها لقاءه لتقديم شكوى من أوضاع دور العبادة المسيحية في محافظة المنيا. ويستعد الكهنة لتنظيم وقفة في القاهرة للفت وسائل الإعلام لمطالبهم.

وتأتي هذه الخطوة بعد أيام من افتتاح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لأكبر كاتدرائية أرثوذكسية بمنطقة الشرق الأوسط، في العاصمة الإدارية الجديدة لمصر، وتأكيده على المساواة بين المواطنين، وحق المواطنة.

وتعد المنيا الواقعة على مسافة 267 كيلومتراً جنوب القاهرة، أكثر المناطق التي تشهد أحداثاً طائفية على مدار الأعوام الماضية، حتى بعد النجاح الكبير الذي حققه الجيش والشرطة بمصر في دحر التنظيمات الإرهابية التي كانت تستهدف المسيحيين وكنائسهم.

لكن المحافظة التي يحظى التيار السلفي فيها بتأثير كبير، لاتزال تقاوم التغيير الذي تسعى السلطات المصرية لإحداثه في الملف القبطي، وشملت المحاولات إلى جانب الكاتدرائية الجديدة التي بنيت بتبرعات مواطنين مصريين، من بينهم السيسي، تفعيل قانون بناء الكنائس الذي صدر في العام 2016، وتشريع أوضاع مئات الكنائس.

وجاء في نص الرسالة المفتوحة إلموجهة إلى الوزير المصري: "نحيط علم سيادتكم إننا في محافظة المنيا وتحديداً مركز سمالوط نعانى أشد المعاناة في ممارسة الشعائر الدينية، ويوجد لدينا عدد من الكنائس المغلقة منذ العام 2006 حتى الآن، وقد طرقنا أبواب الجهات المعنية بمحافظة المنيا بطلبات مكتوبة ومحاولات وكان الرد (ننتظر الموافقة من القاهرة) مع العلم أنه لا توجد مشكلة أو مانع من طرف اخوتنا المسلمين من فتح الكنائس لذلك نناشد سيادتكم سرعة فتح الكنائس قبل عيد الغطاس ، ومرفق أسماء الكنائس المغلقة".

وتقول الصحافية المتخصصة في الشأن القبطي أسنات إبرهيم لـ"النهار" إن " 80% من الكنائس بمصر، غير مرخص لها. وفي أغلب الأحيان لا يحصل الأقباط على التراخيص، ففي عهد (الرئيس الأسبق محمد حسني) مبارك، تجد أن عدد الكنائس التي حصلت على ترخيص لا يتجاوز أصابع اليدين، ولهذا كان المعتاد أن يتجه الأقباط لتخصيص مكان يصلون فيه، وتستمر الأوضاع وفقا للأمر الواقع، وبعد صدور قانون الكنائس للعام 2016 تمت معالجة هذه الأزمة".

وتضم الكنائس حسب البيان: "كنيسة البابا كيرلس بعزبة صميدة (مغلقة من العام 2006 ولا توجد كنيسة أخرى غيرها). كنيسة العذراء بعزبة داوود ويوسف (مغلقه من 2006 ولا توجد كنيسة اخري غيرها). كنيسة مارجرجس بعزبة دبوس (مغلقة من 2002 ولا توجد كنسية غيرها). كنيسة مارجرجس عزبة فرج الله (تم حرقها في 2016 ولم يتم السماح بالبناء حتى الآن). كنيسة ماريوحنا كوم الراهب (مغلقة من شهرين ولا توجد كنيسة أخرى غيرها). كنيسة أبو مقار عزبة أبو حنس (الأرض مجهزة ولم تتم الموافقة بالمباني حتًى الآن)".

وأضاف البيان: "نتمنى مقابلة معاليك لشرح المشاكل التي نعانى منها ومخاطر الطرق في محاولة نقل المصلين إلى أماكن تبعد عن مسكنهم بالكيلو مترات من تعدي ومضايقات وتكلفة مادية ومعنوية وذلك بسبب حرماننا من الصلاة وممارسة الشعائر الدينية وهذه حقوق كفلها لنا القانون كمواطنين مصريين".

وحاولت "النهار" التواصل مع كهنة من المنيا للحصول على تعليقهم بشأن تطورات مطالبهم، والخطوات المقبلة التي ينتون اتخاذها، لكن دون جدوى.

هل يسمح الغرب بأن يتّجه لبنان شرقاً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard