مَن يتحمّل مسؤولية "قرصنة" تلفزيون لبنان مباريات كأس آسيا؟

14 كانون الثاني 2019 | 14:39

المصدر: "النهار"

  • نمر جبر
  • المصدر: "النهار"

تلفزيون لبنان.

حصل ما كان متوقعاً، شبكة "بي إن سبورتس" مالكة حقوق بث مباريات #كأس_آسيا 2019 في الشرق الاوسط "تشتكي" على محطة #تلفزيون_لبنان الرسمية للدولة اللبنانية لدى الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، الذي ندّد بدوره بما وصفه "قرصنة" مباريات كأس آسيا 2019 التي قام بها تلفزيون لبنان، وطالب في "خطاب" أرسله الى المسؤولين في المحطة "بوقف هذه الممارسات على الفور".

موقف الاتحاد الآسيوي جاء في بيان نشر على الموقع الرسمي للاتحاد الآسيوي لكرة القدم اليوم الاثنين، والذي "أمر" فيه محطة تلفزيون لبنان بوقف القرصنة فوراً، مع التأكيد على الاحتفاظ بحقّه "في اتخاذ أي إجراءات قانونية مناسبة بهذا الشأن، وسيواصل الاتحاد الآسيوي لكرة القدم العمل مع شركائه التجاريين وشركاء البثّ التلفزيوني من أجل حماية حقوقهم بحسب العقود المعتمدة".

وكان الاتحاد الآسيوي أعلن يوم الأربعاء الماضي أيضاً، أنه سيتخذ إجراءً قانونياً في #السعودية ضدّ شبكة "بي آوت كيو" التلفزيونية التي تبث مباريات بكأس آسيا.

لا يوجد اتفاق تجاري!

ورفض وكيل شركة "سما" صاحبة حقوق توزيع قنوات "بي إن سبورتس" في لبنان المحامي علي المولى، في اتصال مع "النهار"، التعليق على الموضوع، ونفى وجود اتفاق تجاري بين المحطة الرسمية والشبكة القطرية، وقال: "سعينا للتوصل الى اتفاق تجاري بين محطة تلفزيون لبنان وشبكة بي إن سبورتس القطرية، لكن الامر لم يصل الى نتائج ايجابية".

مسؤولية وزير الاعلام

وكان مصدر مطّلع في محطة تلفزيون لبنان، طلب عدم ذكر اسمه، كشف لـ"النهار"، أنّ "وزير الإعلام في حكومة تصريف الاعمال #ملحم_الرياشي يتحمّل المسؤولية المباشرة، لأنه هو مَن وقّع "أمر المهمة" ببثّ المباريات"، واضاف: "لم يكترث للتحذيرات التي نقلوها اليه بشأن القرصنة وإمكان مقاضاة القناة الرسمية في سابقة لم يشهدها تلفزيون لبنان سابقاً".

ويأتي توقيع الرياشي على "أمر المهمة" لعدم وجود مدير عام للمحطة يتحمّل المسؤولية بعد قرار الوزير بإنهاء خدمة المدير العام السابق الذي عينه القضاء.

الماء الباردة، تنحّف أم تزيد الوزن؟

حسم 50% على إشتراك “النهار” Premium السنوي

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard