51 مليون دولار من أرباح فيلم "بوهيميان رابسودي" إلى خطيبة ميركوري السابقة

12 كانون الثاني 2019 | 13:19

المصدر: "الديلي ميل"

  • المصدر: "الديلي ميل"

فريدي ميركوري وماري أوستين.

على الرغم من الانتقاد الشديد الذي تعرّض إليه فيلم "بوهيميان رابسودي"، فاز الأخير بجائزة غولدن غلوب عن أفضل فيلم، وحصد ما يقرب من 771 مليون دولار في شبابيك التذاكر، بحسب موقع "الدايلي ميل" البريطاني.

ماري أوستين.

والآن ستحصل ماري أوستن (67 عاماً)، خطيبة النجم فريدي ميركوري السابقة على حصتها من النجاح الكبير للفيلم الذي يدور حول فرقة "كوين"، حيث انها ستتقاضى نحو 51 مليون دولار.

منزل فريدي ميركوري الذي تركه لماري أوستين.

التقت اوستن بميركوري في عام 1970 عندما كانت طالبة في التاسعة عشرة من عمرها، وانتقلت للعيش معه قبل أن يصبح مشهوراً. وعلى الرغم من أن علاقتهما انتهت بعد مصارحتها أنه مثلي، بقيا مقربين جداً حتى اللحظة الأخيرة من حياته. وبعد وفاته في عام 1991 ترك لها 50 في المئة من أرباحه المستقبلية. وأعطى والديه 25 في المئة و25 أخرى إلى شقيقته. لكن زادت حصة أوستن إلى 75 في المئة بعد وفاة والديه. كما ترك لها قصره في غرب لندن المؤلف من 28 غرفة والذي يقدّر ثمنه بـ26 مليون دولار، إضافةً إلى الجزء الأكبر من ثروته البالغة 12 مليون دولار، التي تتضمن مجموعته الفنية وأثاث الملك لويس الخامس عشر.

فرقة "كوين".

وفقاً للسجلات المالية، تقسم أرباح فرقة "كوين" إلى أربعة: ورثة فريدي ميركوري، وزملائه الثلاثة الذين ما زالو على قيد الحياة وهم عازفا القيثارة بريان ماي وجون ديكون، وعازف الطبول روجر تايلور. وهذا يعني أن أوستن ستتلقى نحو 19 في المئة من الأرباح.

رامي مالك ولوسي بوينتون.

ويعتقد أن أوستن، لم يكن لها أي دور في إنتاج فيلم "بوهيميان رابسودي" الذي أدّت فيه دورها الممثلة لوسي بوينتون.

وحقق الفيلم، الذي كلّف إنتاجه نحو 51 مليون دولار، أرباحاً قيمتها 745 مليون دولار حول العالم، كما أنه الآن المنافس الرئيسي للفوز في جوائز الأوسكار في الشهر المقبل.

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard