وفاة "متسولة" بسبب البرد تثير ردود أفعال غاضبة بالشارع المصري

12 كانون الثاني 2019 | 17:21

المصدر: "النهار"

برد قارس. (تعبيرية) المصدر: Pexels.com

حالة من الغضب العارم انتابت الشارع المصري، وخصوصاً محافظة الغربية ومدينة المحلة الكبرى، بعد وفاة سيدة "متسولة" من شدة البرد، وما تردد حول لجوئها لطلب المساعدة من موظفي حي أول المحلة، مطالبة بإنقاذها من برودة الجو، إلا أنهم رفضوا لتلفظ أنفاسها الأخيرة في الشارع بسبب برودة الجو، وعثر على جثتها أمام الحي مغطاة بقطعة قماش ويظهر عليها آثار التجمد من البرد.

وأثارت واقعة وفاة السيدة المصرية عن عمر يناهز 54 عاماً غضباً كبيراً، حيث شنّ ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، هجوماً عنيفاً على المسؤولين بسبب عدم إنسانيتهم في التعامل مع السيدة رغم كبر سنها في ظل الأجواء الباردة الشديدة التي تضرب مصر.

الواقعة أثارت غضباً كبيراً وتطلبت رداً رسمياً من اللواء هشام السعيد محافظ الغربية، الذي أصدر بياناً أكد خلاله أن السيدة تدعى منى طلعت الششتاوي أبو الغيط، وأن سبب الوفاة هبوط حاد في الدورة الدموية كما أفادت التقارير الطبية، نافياً ما تردد حول لجوئها إلى حي أول المحلة للاحتماء من البرد ورفض المسؤولين.

وأضاف المحافظ أن السيدة لم تتوقف أمامه، مشيراً إلى أن هذه السيدة تتردد على المنطقة بصفة مستمرة وتقوم بإطعام القطط ولم تلجأ نهائياً لأحد المسؤولين في طلب أي مساعدة، مطالباً من يجد أي حالة تحتاج إلى تدخل أو مساعدة بالإبلاغ عنها فوراً لاتخاذ الإجراءات اللازمة، من وحدة التدخل السريع التابعة لمديرية التضامن الاجتماعي بالغربية.

"سيكومو" مارد الكرتون

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard