التحذير الذي تلقّاه ايهود باراك

13 كانون الثاني 2019 | 09:00

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

"التحذير الذي تلقاه ايهود باراك".

نستعيد في #نهار_من_الأرشيف مقالاً كتبه سليم نصار في "النهار" بتاريخ 16 تشرين الأول 1999، حمل عنوان "التحذير الذي تلقاه ايهود باراك".
تفاعلت الازمة التي خلفها انتصار زعيم "حزب الحرية" في النمسا يورغ هايدر، وخصوصا بعدما هددت اسرائيل باعادة النظر في علاقاتها مع فيينا في حال مشاركة هذا الحزب في الحكومة الجديدة. ومع ان المستشار فيكتور كليما طمأن باراك الى استبعاد هايدر من الحكومة الائتلافية، الا ان ردود فعل اسرائيل ظلت تتنامى بشكل هستيري خوفا من اتساع الموجة الشعبية المؤيدة لهذا التيار اليميني المتطرف. وعبّر رئيس الدولة عازر وايزمان عن قلقه البالغ من انبعاث الماضي النازي في لحظة وصفها بأنها حزينة لأوروبا. وشاركه رئيس الوزراء ايهود باراك خيبة الامل، وطالب العالم الحر "بضرورة قرع اجراس الانذار قبل انتشار طاعون النازية". ولكي تربك اسرائيل الحكومة النمسوية وتمنع المستشار كليما من الرضوخ لحزب الحرية، استخدمت كل الوسائل المتاحة اعلاميا وسياسيا، بحيث يظهر التعاون مع هايدر وكأنه تعاون مع وريث هتلر. وانضم الى جوقة المنتقدين الاسرائيليين زعماء المؤتمر اليهودي العالمي والمحامون اليهود الاميركيون، واصحاب المصارف الكبرى في فيينا الذين حذروا من انعكاس الخلل السياسي على الاستقرار الاقتصادي، وبما ان الاستقرار السياسي المزمن ساهم في...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 96% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard