مطعم في باريس للتوأم اللبناني يقفل أبوابه الشهر المقبل... والسبب؟

10 كانون الثاني 2019 | 17:47

المصدر: "الاندبندنت"

  • المصدر: "الاندبندنت"

بعد أن مرّ أكثر من عام على افتتاح مطعم للعراة في باريس، قرّر القائمون عليه إغلاق المطعم بالكامل الشهر المقبل، وفق ما ذكر موقع "الاندبندنت" البريطاني.

افتتح O’naturel مطعم العراة الذي يعتبر الأول من نوعه في باريس في تشرين الثاني 2017، ولكن بعد مرور أكثر من عام، أجبر مالكيه اللبنانيين التوأم مايك وستيفان سعادة (43 سنة)  على إغلاق أبوابه بسبب الافتقار إلى الزبائن.

وعلى عكس شواطئ العراة التي تجذب السياح فقط خلال فصل الصيف، صمّم O’naturel لتقديم "متعة تناول الطعام في العاصمة في ظل احترام قيم العراة".

وعلّق المالك على فكرة إغلاق المطعم: "سوف نتذكر فقط الأوقات الجيدة، حيث نلتقي بأشخاص وعملاء كانوا سعداء لمشاركتنا لحظات استثنائية". 

ويذكر أنّ الزوار يخلعون ملابسهم لدى وصولهم إلى المطعم ويضعونها في الخزائن في غرف تغيير الملابس إلى جانب الهواتف المحمولة والكاميرات الممنوعة تماماً في المطعم. ويقدّم للضيوف أيضا زوج من النعال، على الرغم من أنّ النساء يمكن أن تبقى بالكعب إذا رغبن في ذلك. أمّا الموظفون فيبقون بملابسهم لأسباب تتعلّق بالنظافة، وتغلق واجهة المحال بستارة بيضاء كي لا يظهر شيء للخارج. 

وحدّد صاحب المطعم موعد إغلاق المطعم في 16 شباط المقبل. 


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard