نيجيريا: "بوكو حرام" تأمر الأهالي بمغادرة منازلهم في ضواحي مايدوغوري

10 كانون الثاني 2019 | 15:33

المصدر: "أ ف ب "

  • المصدر: "أ ف ب "

منازل احترقت من جراء هجوم شنته "بوكو حرام" على احدى البلدات في ضواحي مايدوغوري في 8 ك2 2019 (أ ف ب).

يرغم مقاتلو جماعة "#بوكو_حرام" الجهادية المدنيين في شمال شرق #نيجيريا على مغادرة منازلهم، وسط تصاعد أعمال العنف، على ما اكد #الجيش_النيجيري اليوم.

وقال المتحدث باسم الجيش اونييما نواشوكو في بيان إن لديه "معلومات جديرة بالثقة" تفيد ان الجهاديين "تسللوا الى قرى" في ضواحي مايدوغوري، عاصمة ولاية بورنو.

واكد الجيش "أنهم يهددون المواطنين الأبرياء، ويرغمونهم على مغادرة منازلهم".

وكشفت الأمم المتحدة الأربعاء ان اكثر من 30 الف شخص لجأوا الى مايدوغوري، هربا من أعمال العنف بين الجيش و"بوكو حرام" في منطقة باغا ومونغونو.

ويثير هذا الاعلان استياء الحكومة النيجرية والجيش اللذين يدأبان على القول انهما يسيطران على الوضع في منطقة بحيرة تشاد، رغم الهجمات المستمرة على القواعد العسكرية، والتي أسفرت عن عشرات القتلى من الجنود.

وفي تصريح لوكالة "فرانس برس"، قال عضو في الميليشيات المدنية التي تقاتل "بوكو حرام" الى جانب الجيش، ان المقاتلين حذروا المدنيين من هجوم على قرية جاكانا وفي ماينوك، على الطريق بين مايدوغوري وداماتورو (ولاية يوبي).

والمدنيون في شمال شرق نيجيريا هم في خضم نزاع اسفر عن 27 الف قتيل منذ 2009، لأنهم واقعون بين المتمردين والجيش الذي غالبا ما يتهم بارتكاب تجاوزات وانتهاكات لحقوق الإنسان.

من جهة اخرى، شدد المتحدث في بيان على ان كل شخص لا يعطي معلومات عن تحركات المقاتلين "سيعتبر بنفسه ارهابيا".

وتقدر الأمم المتحدة ان اكثر من 1,7 مليون شخص ما زالوا لا يستطيعون العودة الى منازلهم، لأن أكثريتهم يعيشون في مخيمات للمهجرين، ويعتمدون على المساعدات الانسانية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard