المواطنة والتعايش السلمي والاندماج في وصايا الإمام شمس الدين

9 كانون الثاني 2019 | 20:13

يصادف تاريخ العاشر من شهر يناير الذكرى الثامنة عشرة لوفاة الإمام الشيخ محمد مهدي شمس الدين، رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى في لبنان، فنستحضر وصاياه لربطها بالقضايا والمشاکل التي تواجه عالمينا العربي والإسلامي، والتي تحتاج کل واحدة منها إلى أسلوب ونمط خاصين من التصدي والمعالجة، وفي بعض الأحيان قد يكون هناك أکثر من طريقة أو أسلوب لمعالجة قضية ما، غير أن ذلك لا يعني أن کل هذه الطرق في المستوى نفسه من حيث حلها ومعالجتها للمشکلة، بل وکما هو معروف، فإن هناك دائماً ثمة حلاً ومعالجة يعتبران الأهم والأکثر تميزاً ونجاعة من غيرهما، وقضية الشيعة العرب، والتي ينظر إليها البعض على أنها ضمن قائمة مشکلة "الأقليات" التي تواجه عالمينا العربي والإسلامي، والتي يتم استغلالها وتسييسها لأهداف قد لاتخدم الأقلية أو الأقليات المعنية بحد ذاتها، لاريب من أن هناك من تحسسوا هذه القضية ووضعوا لها ثمة رٶية موضوعية للحل الأمثل، وإن وصية المرحوم الإمام الشيخ مهدي شمس الدين، رئيس المجلس الشيعي الأعلى في لبنان، والتي أوصى بها وهو على فراش المستشفى في باريس، نموذج مثالي ونوعي نجد الکثير من الفائدة لتسليط الضوء عليها لما فيها من الفوائد الجمة ليس على قضية الشيعة العرب بل على قضية الأقليات ومسألة التعايش السلمي والاندماج بين مکونات شعوب المنطقة.

وصية الشيخ محمد مهدي شمس الدين، فيها الکثير من الحقائق والمقومات التي تدحض وتفند الکثير من وجهات النظر والآراء الخاطئة المتداولة بشأن الشيعة العرب، سواء من جانب الشيعة أنفسهم أو من جانب البعض من الأخوة من أهل السنة، خصوصاً بعد أن کان هناك ثمة رأي يزعم بأن الشيعة العرب طابور خامس، وأنهم کانوا دائماً ضد أوطانهم وضد وحدة الصف للأمة الإسلامية، مع الإشارة إلى موضوع "الوزير ابن العلقمي" وعما يشاع بخصوص دوره في سقوط الدولة العباسية والتعاون مع المغول.

الشيخ شمس الدين وفي بداية وصاياه، يخاطب الشيعة العرب بالقول: (أوصي أبنائي إخواني الشيعة الإمامية في كل وطن من أوطانهم، وفي كل مجتمع من مجتمعاتهم، أن يدمجوا أنفسهم في أقوامهم وفي مجتمعاتهم وفي أوطانهم، وأن لا يميّزوا أنفسهم بأي تميّز خاص، وأن لا يخترعوا لأنفسهم مشروعاً خاصاً يميزهم عن غيرهم، لأن المبدأ الأساس في الإسلام ـ وهو المبدأ الذي أقره أهل البيت المعصومون عليهم السلام ـ هو وحدة الأمة، التي تلازم وحدة المصلحة، ووحدة الأمة تقتضي الاندماج وعدم التمايز). المميّز هنا أن المغفور له يٶکد أن الوحدة هي المبدأ الأساس في الإسلام، مشدّداً على أنه المبدأ الذي أقره أهل البيت المعصومون عليهم السلام، وهو ما يٶکد أن الشيعة جزء لايتجزأ من الجسد الإسلامي دون وضع أي اعتبار للاختلافات المذهبية.

مظلومية الشيعة، ذلك المصطلح الذي صار هناك من يتطرق إليه بدوافع ونوايا لا علاقة لها بخدمة الشيعة وإنما لأمور ومسائل أخرى لاعلاقة لها بأصل الموضوع أي الشيعة، وإن المغفور له تصدى لهذه القضية ورفض الانجراف وراءها عندما قال: (وأوصيهم بألا ينجروا وألا يندفعوا وراء كل دعوة تريد أن تميزهم تحت أي ستار من العناوين، من قبيل إنصافهم ورفع الظلامة عنهم، ومن قبيل كونهم أقلية من الأقليات لها حقوق غير تلك الحقوق التي تتمتع بها سائر الأقليات). بل وإنه قد استطرد موضحاً موجبات رفضه لهکذا دعوات قائلاً: (إن هذه الدعوات كانت ولا تزال شراً مطلقاً، عادت على الشيعة بأسوأ الظروف، الشيعة يحسنون ظروف حياتهم ومشاركتهم في مجتمعهم عن طريق اندماجهم في الاجتماع الوطني العام، والاجتماع الإسلامي العام، والاجتماع القومي العام، ولا يجوز ولا يصح أن يحاولوا ـ حتى أمام ظلم الأنظمة ـ أن يقوموا بأنفسهم وحدهم بمعزل عن قوى أقوامهم بمشاريع خاصة للتصحيح والتقويم، لأن هذا يعود عليهم بالضرر ولا يعود على المجتمع بأي نفع. وقد جرت سيرة وسنة أهل البيت (عليهم السلام) على هذا النهج، ووصايا الإمام الباقر والإمام الصادق وغيرهما من الأئمة (عليهم السلام) على هذا النهج)، ويضيف المرحوم شمس الدين وهو يسرد التفاصيل والجزئيات المتعلقة بالشيعة العرب، حيث يٶکد أنه يعني کل کلمة من الذي أسرد ذکره في وصاياه آنفاً قائلاً: (وأما بالنسبة إلى الموضوع السياسي، فأكرر وصيتي الملحة بأن يتجنب الشيعة في كل وطن من أوطانهم شعار حقوق الطائفة والمطالبة بحصص في النظام)، ويوضح أکثر(وأوصيهم وصية مؤكدة بألا يسعى أي منهم إلى أن ينشئ مشروعاً خاصاً للشيعة في وطنه ضمن المشروع العام، لا في المجال السياسي أو الاقتصادي أو التنموي. أوصيهم بأن يندمجوا في نظام المصالح العام، وفي النظام الوطني العام، وأن يكونوا متساوين في ولائهم للنظام، والقانون، وللاستقرار، وللسلطات العامة المحترمة). وواضح أنه يدعو إلى الاندماج حيث يجعل القواعد العامة هي الأساس الاعتباري لها وهو ما يتطابق تماماً مع المجتمعات المتطورة التي تنعم کل مکوناتها بنفس المکاسب والمزايا والامتيازات.

وعندما يتعرض للشيعة العرب في العراق، فإن وصيته تلفت النظر کثيراً، لأنه وکما نعلم قد توفي في العام 2001، لکنه مع ذلك وکأنه يقرأ المستقبل ويستشف الأحداث بموضوعية لافتة للنظر، ويتوقع ما سيحدث لاحقاً، فيقول في وصيته للقوى الشيعية العراقية ـ "المعارضة وقتئذ" قائلا: (أقول للقوى الشيعية العراقية المعارضة التي تبحث عن مخرج، إنه لا يجوز أن تجد مخرجاً شيعياً، أن تبحث عن مخرج شيعي، لأن هذا يضر أكثر مما ينفع، ولا يجوز أن تبحث عن مخرج لا ينسجم مع توجهات المحيط العربي حول العراق، ولا يجوز أن تبحث عن مخرج يتهم الشيعة العراقيين بأنهم ملحقون بدولة أخرى). ويضيف في السياق نفسه: (لا بد لكل مخرج من المخارج لإصلاح النظام السياسي في العراق، ولإعادة استقرار العراق ولاستعادة دوره، لا بد من أن يتم باتفاق بين الجميع). ولاريب في أن المعضلة الحالية في العراق والتي وصلت إلى حد ومستوى الأزمة المستفحلة، إنما هي بسبب الطابع الطائفي والعرقي الذي آلت إليه الأوضاع في العراق حالياً، وهو"رحمه الله" يٶکد مرة أخرى أن حل مشکلة الشيعة في العراق إنما تتم من خلال حل المشکلة العراقية نفسها.

الشيخ المرحوم وفي ختام وصاياه للشيعة العرب يوضح مسألة أخرى تتعلق بنظر الشيعة لأنفسهم کأقلية فيقول: (نحن وضعنا قاعدة نتمسك بها، وهي أن الشيعة ليسوا أقلية في العالم الإسلامي، وليسوا أقلية في الوطن العربي، وكذلك هو شأن المسيحيين أيضاً في العالم العربي. لذلك فإن أية دعوة لحماية الأقليات، وإنصاف الأقليات، هي مخاطرة كبرى لا يجوز السير فيها، وينبغي التوقف عندها). وکأنه هنا يلفت أنظار جميع شعوب المنطقة إلى التهديد الکبير الذي يحدق بهم باستغلال قضية حماية الأقليات لصالح أجندة مشبوهة، وهو يوضح في نهاية المطاف، ومع اعترافه بأن هناك حرماناً ومظلومية، لکنه يستدرك ليبين کيفية التصدي الموضوعي لذلك فيقول: (قد تثار قضايا الاضطهاد والحرمان التي يتعرض لها الشيعة في كثير من أوطانهم في العالم العربي وغيره. ونقول: نعم، إن هذه المظالم موجودة، وإن هذا الحرمان موجود، ولكن التغلب عليه لا يكون بالاستجابة لدعوات حقوق الأقليات، وإنما يكون بالعمل السياسي الإنساني الدائم لتوثيق عرى الاندماج، بجميع سبل الاندماج، في الحياة الثقافية والاجتماعية والاقتصادية في أوطانهم، وفي توثيق نظام المصالح العام، وفي زيجات مختلطة، وفي كل شيء يمكن أن ينشئ شبكة مصالح عامة للمجتمع، يكون الشيعة جزءًا من نسيجها لا ينفصم). ولا أجد أية حاجة لشرح هذا الکلام الذي يفيض بعبق المحبة والإخلاص للمکونات الأخرى ويدعوها ويحثها، وفي مقدمتهم الشيعة العرب للاندماج والتواصل مع المکونات الأخرى.

الأمين العام للمجلس الإسلامي العربي في لبنان

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard