بعد غزو الجراد مكة المكرمة... الفرق المتخصّصة تسخّر كلّ الجهود

9 كانون الثاني 2019 | 15:34

الجراد يغزو مكة المكرمة.

غزت أعداد هائلة من الحشرات مدينة مكّة والساحات المحيطة بها نهار الاثنين في 7 كانون الثاني، في ظاهرة فاجأت الكثير من الناس، ودفعت البعض إلى نشر الفيديوات في مواقع التواصل الاجتماعي والتعليق عليها بـ"الجراد يهاجم الحرم المكّي".

من جهتها، وتوضيحاً على كل ما نشر، أعلنت #أمانة_العاصمة_المقدسة في بيان صحافي نشر في موقعها بتويتر أنّ حشرة الجنادب السوداء (الجداجد) أو ما يسمّى صرار الليل هي من الحشرات المهاجرة التي انتشرت في الساحات المحيطة بالحرم المكي الشريف، وقد "تمّ توجيه كافة الفرق المتخصصة للعمل في المكافحة للقضاء على هذه الحشرات بعدد 22 فرقة مكونة من 138 فرداً و111 جهاز مكافحة". 

وأوضحت الأمانة أنّه "تم التركيز على مواقع توالدها وتكاثرها بغرف تفتيش الصرف الصحي ومناهل مياه الصرف المكشوفة حول ساحات الحرم المكي الشريف ودورات المياه المحيطة بالساحات". وأضافت أنّها "سخّرت كافة الجهود والطاقات والإمكانيات المتوافرة لدى #أمانة_العاصمة_المقدسة لسرعة القضاء على هذه الحشرات حرصاً على راحة وسلامة ضيوف بيت الله الحرام". 

وتعليقاً على حالة انتشار الحشرات في المنطقة، أكّد المتحدّث الرسمي باسم وزارة البيئة والمياه والزراعة عبدالله أبا الخيل في اتصال هاتفي على قناة الإخبارية أنّ "حالة الجراد هي سرب واحد فقط تم رصده. وقد وصلت 13 فرقة مكافحة من بينها فرق احتياطية، كما ستبدأ طائرة مساندة للرش، للقضاء على هذا السرب قبل أن يتوجّه للمنطقة الغربية". وأشار إلى ضرورة "تجنّب تناول الجراد لأنّ الجراد الموجود الآن كوفح بالمبيدات الحشرية، لذا فتناوله يعدّ مضراً بالصحة".   

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard