حاكم المركزي عندما "جرّوه من قدميه" لأنه لم يأذن بالدفع!

9 كانون الثاني 2019 | 14:21

المصدر: "النهار"

  • احمد عياش
  • المصدر: "النهار"

مصرف لبنان.

لم يعد خافياً على أحد أن إطلالات حاكم مصرف لبنان #رياض_سلامة على الرأي العام بصورة متكررة، باتت ضرورة ملحّة كي تشيع الطمأنينة داخلياً لجهة استقرار سعر صرف الليرة التي تمثل إحدى أهم ركائز الاستقرار الوطني. وفي الوقت عينه، ليس خافياً على أحد من المسؤولين المصاعب التي تضغط على الاستقرار النقدي وابرزها انسداد أفق تأليف الحكومة الجديدة التي يعوَّل عليها لإطلاق مرحلة نهوض لا يبدو انها وشيكة. فما هي التوقعات المتداولة للمرحلة المقبلة في ظل هذا التناقض بين تطمينات حاكم المركزي وبين تردّي الواقع السياسي؟من المرات النادرة التي يخرج فيها مسؤول مالي مرموق بوثائق عن أسرار الدولة المالية، كما فعل نائب حاكم مصرف لبنان غسان العيّاش في فترة ما بين عاميّ 1990 و1993. ففي كتابه الذي حمل عنوان "وراء أسوار مصرف لبنان" الصادر عن "دار سائر المشرق" قبل بضعة أسابيع، يقول العيّاش في مقدمته "ان مسؤولي المصارف المركزية يمتنعون عادة عن نشر معلوماتهم وتدوين تجاربهم، نظراً لما تتصف به المسائل النقدية من هالة وسريّة". لكنه برر خروجه على هذه العادة بـ"مرور أكثر من 25 عاماً على الوقائع التي يتضمّنها الكتاب"، كما قال...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard