عندما يتحول التشابه في الاسماء الى مشكلة إنسانية وقانونية

7 كانون الثاني 2019 | 20:38

المصدر: "النهار"

تعبيرية.

قضية التوقيف لتشابه الاسماء مشكلة مزمنة تواجه المواطن في الدرجة الاولى عندما يتم توقيفه لوجود مخالفة بحق شخص ما أو مطلوب بجنحة او بجناية لمجرد التشابه بين اسمه واسم هذا المطلوب. عادة تصدر المذكرة او بلاغ البحث والتحري او الحكم الغيابي بالاسم الثلاثي للمعني بالملف ويتم التمييز بينه وبين من يحمل الاسم نفسه لناحية إختلاف اسم الام وتاريخ الولادة ومحل هذه الولادة. وأحيانا تغيب واحدة او اكثر من هذه المعلومات عن الشخص المطلوب فيتعرض حامل الاسم نفسه للمساءلة او للتوقيف حتى الحصول على افادة إدارية يتابعها وكيله تبين انه ليس الشخص المعني بالمخالفة او الجرم المنسوب اليه . 
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard