شريحة لحم مغلّفة بورق الذهب... اللاعب ربيبري يردّ بالشتائم (فيديو)

7 كانون الثاني 2019 | 18:55

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

صورتان مقتطعتان من فيديو نشره ريبيري على "تويتر"، وتظهرانه مع غوكجه امام شريحة اللحم المغلفة بالذهب.

وجه الفرنسي #فرانك_ريبيري، لاعب نادي #بايرن_ميونيخ بطل الدوري الألماني لكرة القدم، الشتائم عبر مواقع التواصل الاجتماعي السبت، في ما بدا أنه رد على انتقادات طالته على خلفية تناوله "شريحة لحم ذهبية".

ونشر ريبيري (35 عاما) الخميس شريطا قصيرا عبر حساباته، على هامش زيارته لمطعم الطاهي التركي #نصرت_غوكجه، الملقب "سالت باي"، حيث وضع الأخير أمامه شريحة لحم مغلفة بورق الذهب، قبل أن يقطعها ويفسح في المجال أمام اللاعب الدولي السابق لرش الملح عليها، وهي الحركة التي عرف بها الطاهي الشهير عبر مواقع التواصل.

وبعد انتقادات طالت هذا "البذخ"، نشر ريبيري رسائل حادة اللهجة عبر "تويتر" و"انستغرام"، توجه بها الى "الحاسدين، الغاضبين"، قبل أن يورد عبارة نابية بحق "أمهاتكم، جداتكم، وكل شجرتكم العائلية". وأضاف: "أنا لا أدين لكم بشيء، نجاحي قبل أي شيء آخر هو بفضل الله.بالنسبة إلي، والى أقاربي والذين آمنوا بي، بالنسبة الى الآخرين، أنتم لستم سوى حصى في جواربي".

ويترافق الجدل مع وجود ريبيري الذي يتوقع أنه يخوض موسمه الأخير مع النادي البافاري، ضمن المعسكر الشتوي في الدوحة. ووفقا لصحيفة "بيلد"، سجّل اللاعب الفرنسي الشريط في المطعم التابع للطاهي التركي في #دبي. وكان الطبق عبارة عن شريحة لحم وزنها 400 غرام، مغلفة بورق الذهب.

وذكرت الصحيفة أن سعر الشريحة التي تناولها ريبيري 1200 أورو، لكنها اخطأت على الأرجح بين الدرهم والأورو (مبلغ 1200 درهم يعادل نحو 299 أورو)، إذ اتصلت وكالة "فرانس برس" بالمطعم الذي رفض التعليق بخصوص ريبيري، لكنه كشف أن أغلى "شريحة ذهبية" لديه سعرها 2000 درهم، أي 478 أورو.

وعلق نادي بايرن ميونيخ على هذا الجدل، مشيرا الى أنه لا يحبذ ما صدر من عبارات عن لاعبه الفرنسي، لكنها "مسألة شخصية".

وفي تغريدة ثانية على "تويتر"، انتقد ريبيري "شبه الصحافيين" الذين هم دائما "سلبيون".

وكانت الصحافية الفرنسية أودري بولفار من الذين انتقدوا ريبيري، مستندة الى ما قالته "بيلد" بشأن سعر الشريحة، بحيث قالت رئيسة مؤسسة "نيكولا هولو" الخيرية على "تويتر": "سيد فرانك ريبيري، إذا كنت لا تعرف ما يجب القيام بأموالك، هناك الكثير من القضايا التي يمكن تمويلها ودعمها، في جميع أنحاء العالم".

وردّ اللاعب الفرنسي على بولفار قائلا: "أفعل ما يحلو لي بالمال الذي أكسبه"، مرفقا ذلك بصورة لها ترتدي نظارات زعم أن سعرها 3 آلاف أورو، قبل أن يضيف: "آمل أنها (النظارات) ستسمح لك بأن تخوضي مستقبلا مهنيا أفضل من مستقبل الصحافية الزائفة الذي أنت فيه حاليا".

وهذا ليس كل شيء. ففي رسائل أخرى، اتهم ريبيري الصحفايين عموما بأنهم يحبذون "الانتقاد السلبي على الدوام". وأضاف: "عندما أتبرع (لأنني تعلمت أن أعطي عندما أحصل على الكثير...)، لماذا لا تنشر وسائل الإعلام الوطنية ذلك؟ لا، أنتم تفضلون الحديث عن الأعياد التي أقضيها مع عائلتي، تراقبون عن كثب أفعالي وحركاتي، وماذا آكل، وما إلى ذلك!"

ودفاعا عن ريبيري، كتبت جمعية "الأمة الخيرية"، وهي "منظمة مساعدات إنسانية دولية" مقرها في ضواحي باريس، على "تويتر": "من دون أي نية لتبرير أي شيء، نؤكد أن فرانك ريبيري هو واحد من أكثر المتبرعين سخاءً. شكرا له ولزوجته اللذين أنفقا بسخاء لتمويل أنشطتنا الإنسانية...".

في تشرين الثاني، اضطر ريبيري الى الاعتذار علنا من مواطنه باتريك غيو، مراسل قناة "بي إن سبورتس" الرياضية القطرية، بعد شتمه والاعتداء عليه جسديا، اثر خسارة بايرن أمام غريمه بوروسيا دورتموند في الدوري المحلي.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard