سجن الآراء

7 كانون الثاني 2019 | 15:15

أنتَ فقط من يعلم نقاط قوتك.

لا تصنع سجنك بآراء الآخرين عنك... لا أحد يعرفك جيداً أكثر من نفسك. إنها تلك العبارة التي جذبت انتباهي خلال تصفحي إحدى صفحات السوشيل ميديا، وفي الحقيقة أنني وجدتها مدخلا مناسباً لمناقشة هذا الموضوع، والتي رأيتها أيضاً أنها غير مبالغ في صياغتها. ويؤسفني أن أقول إنّ آراء الآخرين فينا باتت تمثل هاجساً مرعباً بالنسبة إلينا، والحقيقة التي لا يمكن إنكارها أنّ الفرد لا يعيش في هذا العالم بمفرده، فلا بد من إبداء الرأي والافصاح عنه والمشاركه في طرحه.

ولكن المقصود هنا ليس إبداء الرأي من أجل المناقشة والفهم، بل المقصود آراء الآخرين السلبية التي تكاد تتسبب لنا بهاجس نفسي كبير، حيث إنّها بدأت تنتشر في جميع جوانب حياتنا بصورة كبيرة، بالإضافة إلى أنّ الكثير من الناس جعلوها ركنا أساسيا في حياتهم. فعلي سبيل المثال عندما يخبرك أحدهم أنك لن تكون متميزاً على الإطلاق في مجال ما، أو أنّ هذه الملابس لا تناسبك تماماً، أو أنّ موهبتك محدودة جداً، فلا داعي لتنميتها، أو أنك لا تملك أي نوع من اللياقة البدنية، أو يقول لك إنّ وظيفتك غير مهمة أو ان موهبتك ضعيفة، تكاد تكون معدومة، فسرعان ما يتبلور لديك شعور باليأس والإحباط وعدم الرغبة في الاستمرار في هذه الوظيفة، والعزوف عن ارتداء هذه الملابس مرة أخرى، ويتسرّب لك احساسٌ بأنّك حقاً غير لائق بدنياً، بل أكثر من ذلك، وانك بالفعل معدوم الموهبة، بالرغم من أنه لا يوجد اي انسان لا يملك اي نوع من أنواع المواهب، فجميع البشر لديهم القدرة على الإبداع، ولكن بنسب متفاوتة وفي مجالات مختلفة.

يجب ألا نأخذ آراء الآخرين وتعليقاتهم السخيفة والسلبية على محمل الجد، فهي مجرد آراء وليست فروضاً علمية ثابتة، كما أنّنا لم نخلق في هذا الكون من أجل إعجاب الآخرين بنا، ونيل رضاهم. على الفرد الواثق من نفسه أن يدرك أنّه ليس ممثلاً على خشبة المسرح ينتطر رد فعل الجمهور تجاهه وسماع رأيهم في ما قدّم، بل هو إنسان عادي بسيط، وعليه أيضاً ألا يجعل نفسه عرضة لسماع تلك الآراء وجعلها قفصاً يطبق على أنفاسه، فحياته ملك له وليس مُلك الآخرين، أما إذا اعتبر تلك الآراء السلبية جزءاً كبيراً من حياته وكرّس معظم اهتمامه بها، فمن السهل أن يُصاب بحالة شديدة من الاكتئاب وعدم القدرة على مواجهة العالم الخارجي، وكثيراً ما ينتهي الاكتئاب بالانتحار. فنحن نجد أنّ الفترة الأخيرة شهدت الكثير من حالات الانتحار. لا بد أن تتأكد أنك أنتَ فقط من يعلم نقاط قوتك. أنتَ فقط من يعلم أين تكمن موهبتك ومهارتك، وانتَ من يعلم نقاط ضعفك، وأنت أيضاً من يعرف كيفية التخلص منها وعلاجها. 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard