Viva Leonardo

7 كانون الثاني 2019 | 12:03

المصدر: "النهار"

Viva Leonardo.

لمناسبة مرور خمسمئة عام على وفاة الفنان الإيطالي ليوناردو دافنشي تقام في منطقة وادي نهر اللوار، وسط فرنسا، وتحت عنوان "فيفا ليوناردو، صاحب الرؤية"، مجموعة كبيرة من النشاطات التي تعرف بهذه المرحلة وبإنجازات الفنان في السنوات الأخيرة من حياته.

في مطلع شهر أيار من عام 1519 توفي الفنان ليوناردو في مدينة Amboise في منطقة وادي نهر اللوار وكان في السابعة والستين من عمره. جاء الى فرنسا تلبية لدعوة من الملك الفرنسي فرنسوا الأول الذي كان قد التقى به للمرة الأولى في إيطاليا عام 1515. بعد وصوله عام 1516 الى فرنسا أقام في قصر Chateau du Clos في مدينة أمبواز حيث تابع عمله كفنان ومهندس ومعماري ومخترع، كما تشهد المشاريع العديدة التي أنجزها للملك خلال إقامته الفرنسية.

لا بد من التذكير بأن ملوك فرنسا اختاروا الإقامة في منطقة وادي نهر اللوار خلال القرنين الخامس عشر والسادس عشر في مرحلة وصفها المؤرخون بعصر النهضة الفرنسية لأنها عرفت اهتماما جديدا بالعلوم والفنون وعودة الى التراث الاغريقي الروماني على غرار النهضة الإيطالية التي كان من رموزها الفنان ليوناردو.

شهدت تلك المرحلة أيضا تشييد العديد من القصور "المعروفة بقصور منطقة اللوار" التي تعدّ من روائع العمارة الفرنسية وهي مسجلة اليوم على لائحة التراث العالمي لمنظمة الأونيسكو العالمية.

تتنوع النشاطات الثقافية وهي ستستمر حتى نهاية هذا العام وتسعى لجذب الفرنسيين والأجانب على السواء مع الإضاءة على ابتكارات عصر النهضة في مجالات الرسم والنحت والعمارة والحدائق والموسيقى.

معارض كثيرة، منها معرض في متحف الفنون الجميلة في مدينة تور عن الابداع الموسيقي عند ليوناردو، إذ أن دفاتر هذا المعلم كشفت عن دراساته العديدة لفهم التأليف الموسيقي والآلات الموسيقية. في جامعة مدينة تور أيضا ستقدم سلسلة من المحاضرات عن تراث عصر النهضة والقيم الإنسانية الجديدة التي بدأت تفرض نفسها في تلك المرحلة ومهدت لعصر الأنوار، وبعده للحداثة الأوروبية.

أما "قصر شامبور" الذي شيده الملك فرنسوا الأول وهو يعدّ من أجمل نماذج عمارة عصر النهضة الفرنسية، فيستقبل مجموعة من الشخصيات الفرنسية والعالمية، منها العالم الكندي أوبير ريفيز للحديث عن إسهامات عصر النهضة في الفكر والفلسفة والرياضيات والآداب والعلوم والفنون.

لا تنحصر النشاطات المقامة طوال عام كما أشرنا، في إنجازات الماضي، وفي هذا الإطار يقام في "قصر شومون" وتحت عنوان "نداء من أجل نهضة جديدة" معرض لأعمال جاو كسينغجيان، الفنان والشاعر والأديب الصيني الحائز جائزة نوبل للآداب عام 2000، وهي لوحات مستوحاة من المناظر الطبيعية وتعكس دعوته الى ثقافة جديدة قادرة على تغيير العالم وإنقاذ الضمير الإنساني إنطلاقا من الثقافة والفنون مع دعوة الى إبداع خارج الحدود والقوانين التجارية المتحكمة اليوم بالنتاجات الإبداعية على اختلافها.

من خلال الالتفات الى ليوناردو دافنشي مجددا اليوم في فرنسا، وهو الحاضر بقوة في متحف اللوفر في باريس، تتأكد مرة أخرى الخصوصية الفرنسية التي تتميز بانفتاحها على الثقافات الأخرى وانتصارها للإبداع، كرهان إنساني في وجه صعود التطرف والتعصب والانغلاق.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard