الإضراب اليوم: "لا تندهي ما في حدا"!

4 كانون الثاني 2019 | 20:06

المصدر: "النهار"

الطريق إلى مدينة كميل شمعون الرياضية اليوم (حسن عسل).

يبدو واضحا ان دعوة الاتحاد العمالي العام و"حزب سبعة" الى الاضراب اليوم لم يأت بالنتيجة المرجوة وإن كان قد حظي بدعم من بعض السياسيين والنقابيين. فغالبية المؤسسات والشركات لم تقفل ابوابها، أما في القطاع العام فكان العمل في الوزارات عاديا بعد اعلان رابطة موظفي الادارات العامة عدم التزامها، فيما توقف العمل في غالبية الادارات التابعة للمصالح العامة والمؤسسات الخاصة، منها مرفأ بيروت، ومؤسسة الكهرباء ومصالح المياه، والصندوق الوطني للضمان الاجتماعي مع تسجيل بعض الخروق في هذه المؤسسات وقطاع النقل البري.وفيما وصف بعض النقابيين التحرك بـ"الخطوة الناقصة والمتسرعة"، اعتبرت مصادر نقابية معارضة أن السلطة أطبقت على الاتحاد العمالي وسحبت التحرك من الشارع خوفا من ثورة محتملة على خلفية الغضب والوعي من تفشي الفساد، والحجة في رأي هذه المصادر جاهزة "سلفا" وقد قالها رئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الاسمر، ان "الاضراب سينفذ في ظل ملازمة المنازل وعدم النزول الى الشارع خوفاً من الطابور الخامس". وكان رئيس الاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين كاسترو عبدالله واضحا في معارضته التحرك الذي قام به الاتحاد...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

مصارف الأعمال في لبنان... مرحلة تحوّل في الأسواق المالية تستدعي الحذر

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard