آخرها اتهام بإهانة مصر... الأزمات تطارد شيرين بسبب زلّات لسانها (فيديو)

4 كانون الثاني 2019 | 15:50

المصدر: "النهار"

شيرين.

أثارت الفنانة #شيرين_عبدالوهاب، أزمة جديدة في الشارع المصري، بعد سخريتها من الدولة المصرية خلال إحيائها حفل رأس السنة الأخيرة بأحد فنادق القاهرة، قائلة: "أنا خسارة في مصر"، بعد تقديم إحدى أغنياتها وتصفيق الجمهور لها، وهو ما أثار حالة من الغضب الكبير ضدها، وسط دعوات للفنان هاني شاكر نقيب المهن الموسيقية بالتصدي للتصريحات الغريبة والأزمات التي تفتعلها شيرين.

واعتادت شيرين افتعال أزمات كبيرة خلال الفترة الماضية بسبب تصريحاتها وتصرفاتها الغريبة، حيث سبق ودخلت في أزمة عنيفة واتُهمت بالتطاول على مصر أيضاً، خلال حفل لها في لبنان تشرين الثاني 2017، بعدما طلبت إحدى المعجبات بأن تغني "مشربتش من نيلها"، لتردّ شيرين ساخرة "هيجيلك بلهارسيا... اشربى إيفيان أحسن"، وهو ما أثار موجة من الغضب ضدها، وتسبب في صدور حكم قضائي بحبسها 6 أشهر وتغريمها 10 آلاف جنيه.

ودخلت الفنانة المصرية في أزمة عنيفة مع جمهور #عمرو_دياب، بعدما أعلنت خلال وجودها بحفل زفاف عمرو يوسف وكندة علوش في كانون الثاني 2017، أنه "كبر في السن ولم يعد صالحاً للغناء"، قبل أن تتمسك بما قالته مؤكدة أن "إساءتها للهضبة مقصودة"، وهو ما أثار هجوماً عنيفاً عليها.

أزمات شيرين لم تتوقف عند مصر، بل امتدت إلى تونس في حزيران 2017، خلال إحيائها حفلاً في مهرجان قرطاج، حيث فاجأت الحضور قائلةً "إن ابنتها تخطئ في اسم تونس وتُطلق عليه اسم "بقدونس""، لتواصل سخريتها، قائلةً: "هي فعلاً خضراء مثل البقدونس"، قبل أن تعتذر للشعب التونسي مؤكدة أنها "تدين بنجاحها للجمهور العربي وتعشق تونس شعباً وأرضاً وأن ما قالته هو مجرد مزاح عبر المسرح".

فيما قرّرت إدارة دار الأوبرا المصرية، منع شيرين من الغناء على مسرحها، بعد أن أحيت حفلاً في العام 2007، لتعلّق مع بدايته، قائلةً: "أنا حاسة إني بغني في كوز"، لتقرّر الإدارة منع شيرين من إحياء حفلات في الأوبرا وعدم إسناد حفلات لها بخاصة في مهرجان الموسيقى العربية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard