وزير الدفاع الأميركي الجديد يتولى منصبه مع اقتراب الانسحاب من سوريا

3 كانون الثاني 2019 | 00:50

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

ترامب وشاناهان.

بدأ وزير الدفاع الأميركي بالوكالة باتريك شاناهان يومه الأول على رأس البنتاغون وأمامه قائمة من القضايا الجيوسياسية الملحة ومن بينها انسحاب القوات الأميركية من #سوريا.

ويتعين على شاناهان الذي تولى الوزارة في الأول من كانون الثاني بعد استقالة جيم ماتيس بسبب خلافات عميقة مع الرئيس دونالد ترامب، الإشراف على سحب نحو 2200 جندي من سوريا، بعد قرار الرئيس الشهر الماضي الخروج من البلد المضطرب.

وفاجأ ترامب المراقبين بإعلانه النصر على تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا، وقوله إنه التنظيم المتطرف مني بهزيمة "نكراء" رغم أنه لا يزال يحتفظ بآلاف من أتباعه.

وبعد أن قال أنه يريد انسحابا فوريا للقوات، عاد ترامب واقترح انسحابا تدريجيا.

ومع بدئه عمله الجديد، طلب شاناهان، الذي عمل سابقا نائبا لوزير الدفاع، من كبار موظفي وزارة الدفاع التركيز على استراتيجية الدفاع القومي، التي تركز على مرحلة جديدة من "المنافسة مع القوى العظمى" ضد روسيا والصين.

وكتب شاناهان في رسالة بمناسبة العام الجديد على تويتر "في 2019 تبقى استراتيجية الدفاع القومي مرشدنا. وتبقى القوة العسكرية لأميركا تركيزنا".

وذكر مسؤول في وزارة الدفاع أن شاناهان أبلغ زملاءه أن الصين هي مصدر قلق كبير.

وقال المسؤول "فيما ينصب تركيزنا على العمليات المستمرة أبلغ الوزير بالإنابة شاناهان الفريق بأن يتذكروا الصين ثم الصين ثم الصين".

جرّبوا خبز البندورة المجففة!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard