حرب الفضيلة ورفض التحالف

2 كانون الثاني 2019 | 17:15

المصدر: "النهار"

  • جلنار
  • المصدر: "النهار"

الثورات عبر ممرات التاريخ (تعبيرية).

لدينا تصور داخلي بأن الآخر أفضل، وبأن ما لا نملكه بين أيدينا يمتاز عما هو متاح بمزايا لا نحاول حتى حصرها؛ لظنِّنا أنها لا تحصى، شيء ما يجعل التمرد حالة نعيشها وليس مجرد صفة تتغلب علينا أو نغلبها بحسب الظروف، حتى الأوطان نهجيها في عقر أحضانها ثم نغدقها مديحاً في بُعدها.

نتوق لمدينة فضلى بعيداً عن الفضائل، ذلك ليس بالأمر الغريب، بل هو جزء من النقيض الذي نعيشه، ذلك ما جعل كل المدن الفاضلة كما تناولها الفلاسفة في أبحاثهم المستفيضة ورغم كل ما أحدثوه من تطور على الفكرة الأم بقيت المدينة الفاضلة وهماً بعيداً لم يرَ الوجود.. ولن يراه. منذ أوجدها أفلاطون لتكون مجتمعاً ضيقاً يستند إلى الفضيلة كمرتكز أساسي، وحتى طوّرها الفارابي لتكون أقرب إلى التحقيق كما ظنّ وجعل لها مفهوماً أوسع بحيث تكون مجموعة من المجتمعات أو الأمم المتحالفة في ما بينها، على أن تبقى الفضيلة شرطاً لتحقيقها، فأراد بذلك مجتمعات إنسانية فاضلة ومتحالفة، أيمكن أن يكون هناك وهم أكبر من اجتماع التحالف والفضيلة معاً ونحن غالباً ما نتوغل بالحرب والرفض، حرب الفضيلة ورفض التحالف.

من أقسى الثورات عبر ممرات التاريخ، إن جاز لي أن أسميها ثورة، فهي تكاد تكون نقطة سوداء لها عِبرُها ولها مآخذها، مقتل الخليفة عثمان بن عفان، الذي جعل بيته بيتاً لمال المسلمين قبل أن يكون للدولة آنذاك بيت مال، والذي زاد الخير في زمن خلافته وزادت الثروات واتسعت الدولة، وقد واجه أصعب منعطفات وأزمات قد تمر بخليفة أو حاكم، ففي بداية حكمه بعد مقتل عمر بن الخطاب زادت الفتنة وانسحبت الدول الكبرى مثل الروم والفرس من معاهداتها السابقة مع الدولة، فواجه ما يشبه الردة ممن هم خارج الدولة ونزاعات داخل دولته، واستطاع أن يدير الأزمة بإدارته وخبرته، وفي زمنه واجه الغزوات البحرية التي لم يعهدها خليفة قبله، فعمر بن الخطاب كان يتجنب أي مواجهات بحرية ويفضل الصلح على ركوب البحر، لكن مواجهة الغزوات البحرية فُرضت على عثمان للمرة الأولى واستطاع أن يديرها رغم أنها تعد سابقة، الكثير من المواقف أدارها عثمان بدراية وفطنة وشواهد الأحداث والتاريخ لا تحصر، ورغم مكانته وأمانته ومواقفه، كان من انقلبوا عليه حتى قتلوه يتهمونه بالضعف، أما دليلهم لضعفه هو منهج الشورى الذي اتبعه عثمان، وانقياده لمستشاريه، -الشورى- التي حتماً لو لم يتّبعها لاتهموه بأنه أحادي الرأي ومتفرد بقرارات دولته، فقد رفضوا خلافة عمر بن الخطاب من قبله لشدته وحزمه، فروي أنه عندما حضرت الوفاة أبا بكر، سأل بعض الصحابة حوله عمن يتولى الخلافة بعده وأشار إلى عمر، فذّكروه بشدته وقسوته، فأجاب أبوبكر: إنه يشتد لأنه يراني رقيقاً فإذا وكل إليه الأمر فلا خوف من شدته.

فلا هم رضوا باللين ولا بشدة، بل وكثرت بعدها المقارنات في زمن عثمان بينه وبين عمر بن الخطاب، ومن خطبته بعد تفاقم الفتنة،"ألا فقد عبتم على ما أقررتم لابن الخطاب بمثله، ولكنه وطّنكم برجله، وضربكم بيده، وقمعكم بلسانه فدنتم له على ما أحببتم وكرهتم، ولنت لكم وأوطأتكم كنفي وكففت عنكم يدي ولساني فاجترأتم عليّ".

ذلك البعد المتناقض القديم المتجدد الذي يرسو في خوالجنا، جعل من ثورات زماننا بدايات حارقة، فلم ترتق أي منها إلى ما هو أبعد من البداية، بعضها تحولت إلى حروب قضى فيها من قضى دون أن يعلم إن آلت روحه العابرة دعامة تسند عقيدة التغيير التي آمن بها، وبعضها الآخر لم تؤتِ أُكُلُها وعادت بثوارها إلى ما قبل البدايات وأقسى، وحولت عقائد الثوار التي ظنوا أنها تجمعهم إلى خصومات ضيقة وطمست أهداف ثوراتهم، وانقلبت عليهم.

ربيع كيروز عشرون عاما من الشغف، وتستمر الحكاية


عشرون عاماً مرّت وكأنها شريط سينمائي بالأبيض والأسود يروي حكاية شغف بالفن، ويترجم عشقاً بالمرأة ويروي حكاية بلد صغير، انتج عملاقاً في مجال الإبداع والخيال الذي لا يعرف حدوداّ. لقد انضم المصمم العالمي ربيع كيروز  رسمياً الى حلقة المبدعين في الهوت كوتير والتي لا تحوي إلا اسماء قليلة من التي تغص وتضجّ بها الساحة المحلية والعالمية وتأخذ حجماً في وسائل الإعلام لدينا  أكثر مما ينبغي. التقينا بالمصمم ربيع كيروز في دارته الجديدة في الجميزة، وللمناسبة قام المصمم المبدع بتغيير اللوغو مركزاً على حرف R اي الراء بالأجنبية ليترجم العودة واستعادة الماضي وأيقوناته بروح متجدّدة فمن ليس له ماضٍ، لا حاضر له!  وفي هذه المناسبة عبر المصمم في حوار خاص أعددناه احتفالاً بمرور عشرين عاماً على الدار في لبنان عن مدى سروره بمسيرته كمصمم انطلق من لبنان الى العالمية، فقال: "منذ عشرين عاماً بدأنا، ومنذ عشر سنوات حقّقنا حلم افتتاح مقرّ لنا في باريس، ;كنّا ثلاثة أشخاص عندما زرنا لأول مرة المقر الذي سنفتتح فيه في باريس، واليوم بتنا ثلاثين شخصاً هناك، واليوم غدا هذا الحلم حقيقة بفضل فريق العمل والصحافيين الذين آمنوا بي، فلهم أقول شكرا".نجدها من مربع ومستطيل، فاللغة باتت عالمية والأشكال الهندسية لطالما الهمت هذا 

يستعيد ربيع كيروز مخزون عشرين عاماً ويقول:" أدين بجمال البدايات الى أول عروس قصدتني، لأنها وثقت في من دون أن ترى تصاميمي وكانت بداية المغامرة... لا زلت أذكر الخوف الذي كان ينتابني عندما أُظهر أول رسم للفستان للعروس، وأول رجفة قلب عندما أعتلي الخشبة...وهو أمر جيد لأن إحساس المرة الأولى الذي يرافقنا يدفعنا الى الأمام، فهذا القلق الدائم هو الحافز للتقدّم...

آخر مجموعة لي أسميتها "الحمد الله" وأنا ممتن لكلّ من عملي معي... لتلك الأيادي الصغيرة التي ترجمت أفكاري وممتن للأربعين فرداً من عائلتي الذين رافقوني في مشواري... وأنا ممتن لرئيسة تحرير فوغ الفرنسية سوزي منكيس لأنها قارنتني بمهندس الديكور، وأنا أعتبر أنّ الفستان هيكل جميل لا يحتاج الى زخرفة... العمل في لبنان مغامرة جميلة فنحن محاطون بأناس طيبين وكان يمكنني البقاء في باريس ولكن ثمة مغناطيساً يشدّني الى لبنان ولا أندم أبداً على البقاء فيه فلبنان بلد يربّي لنا أجنحة ويرفعنا الى العالمية...

في العام 2009 استقبلتني نقابة الأزياء في باريس وبعد عشر سنوات بتّ عضواً دائماً في قريق من المصممين الراقيين المحصورة بٍ 17 مصمماً فقط. مصدر إيحائي من روحي الشرقية ومن شمس بيروت وأنفذ تطريز الخيط في لبنان وكل الطلبات التي تردني من البلدان العربية... لا تتصورون فرحتي بأن عائلة ربيع كيروز باتت تحت سقف واحد وأتأثر عندما تقولون لي بأنني قدوة ومنذ عشر سنوات أسست مع تالا حجار مؤسسة ستارتش لدعم المواهب الجديدة وأطمح الى العمل على تطوير ودعم الحرفيين فنحن لا أتصور نفسي اصمم في ساحة لوحدي، فبرأيي ما في واحد يلعب وحدو بالساحة، بيزهق!".


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard