مصانع منطقة الأورو تختتم 2018 بأداء ضعيف

2 كانون الثاني 2019 | 15:11

المصدر: "رويترز"

  • المصدر: "رويترز"

منطقة الأورو.

أظهر مسح أن أنشطة الصناعة التحويلية في #منطقة_الأورو لم تسجل نموا يذكر في نهاية 2018، مع عدم وجود بوادر ملموسة تبعث على التفاؤل مع بداية العام الجديد.

ويأتي المسح المخيب للآمال بعد أن أنهى البنك المركزي الأوروبي خطة شراء أصول بقيمة 2.6 تريليوني أورو، ومن المرجح أن تشعر قراءته صناع القرار بعدم ارتياح.

وانخفضت القراءة النهائية لمؤشر آي.إتش.إس ماركت لمديري المشتريات بقطاع الصناعات التحويلية في كانون الأول للشهر الخامس، لتبلغ 51.4 مقارنة مع 51.8 في تشرين الثاني، متمشية مع القراءة الأولية. ويفصل مستوى الخمسين بين النمو والانكماش.

وهذه أقل قراءة للمؤشر منذ شباط 2016، لكن مؤشرا يقيس الإنتاج ويدخل ضمن المؤشر المجمع لمديري المشتريات الذي يعتبر مقياسا جيدا لمتانة الاقتصاد ارتفع قليلا إلى 51 من 50.7.

وقال كبير الاقتصاديين في آي.إتش.إس ماركت كريس وليامسون إن البيانات "المخيبة للآمال في كانون الاول تختتم عاما انحسر فيه ازدهار نشاط الصناعات التحويلية ليقترب من الركود".

وفي وقت سابق، أظهرت مؤشرات مديري المشتريات أن إيطاليا لا تزال في دائرة الانكماش وانضمت إليها فرنسا حيث أظهرت البيانات أول تدهور في ظروف التشغيل منذ 27 شهرا.

وجاء نمو الصناعات التحويلية في ألمانيا وإسبانيا محدودا، فتراجع في البلدين إلى أضعف مستوى منذ عامين ونصف العام.

وفيما يشير إلى ضعف الأمل في تحسن الأوضاع في شهر كانون الثاني، تراجعت الطلبيات الجديدة على مستوى منطقة الأورو بأكبر معدل منذ أكثر من أربعة أعوام في كانون الأول، بينما انخفضت الأعمال غير المنجزة للشهر الرابع وظل معدل التوظيف ضعيفا.

وهذا يعني أن الشركات تشهد أدنى مستويات تفاؤلها في ست سنوت. وانخفض مؤشر الإنتاج المستقبلي إلى 56 من 56.3.

اقرأ أيضاً: ما هو معدل البطالة في منطقة الأورو؟

مصارف الأعمال في لبنان... مرحلة تحوّل في الأسواق المالية تستدعي الحذر

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard