الهدنة الأغلى في حرب البوسنة

10 كانون الثاني 2019 | 21:40

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

(تعبيرية).

نستعيد في #نهار_من_الأرشيف مقالاً كتبته مهى ياسمين نعمة في "النهار" بتاريخ 6 كانون الثاني 1995، حمل عنوان "الهدنة الأغلى في حرب البوسنة".
اصداء طلقات النار التي ترددت في ساراييفو عند منتصف ليل اليوم الاخير من العام 1994 لم تكن احتفالا باتفاق وقف الاعمال العسكرية، بين اطراف النزاع في البوسنة والهرسك بل ترحيبا بالعام الجديد. ترحيب على وقع الرصاص صار يتقنه البوسنيون منذ ان اقتحمت تقاليد الحرب حياتهم وسيرة يومياتهم. واذ ظن للوهلة الاولى ان الفرح العارم الذي اجتاح العاصمة البوسنية هو فرح الخلاص من الحرب وتوديع اشباحها بما يليق بها من مواكبة قتالية، سرعان ما خاب الامل، لضعف الايمان باحلال السلام نهائيا في البوسنة والهرسك. والشكوك الراسخة لدى البوسنيين لها ما يبررها، وفي مقدمها رفض الصرب خطة السلام التي عرضتها "مجموعة الاتصال" من غير اي تعديل واصرار البوسنيين على مواصلة القتال لاستعادة الاراضي التي يرفض الصرب التخلي عنها. ثغرة في الجدار غير ان هذا الرفض المتبادل لم يمنع قيادة الامم المتحدة من النجاح في ايجاد ثغرة في جدار التصلب المزدوج، ساعد في ترسيخها الحاجة الاميركية الى اتخاذ موقف ايجابي تمثل في ايفاد الرئيس الاميركي السابق جيمي كارتر في مهمة سلام الى البوسنة والهرسك. واثمرت المساعي الاميركية بعد اربعة ايام من المفاوضات...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard