2018... كوارث التغيّر المناخيّ في طاقاتها القصوى

31 كانون الأول 2018 | 17:24

المصدر: "النهار"

  • جورج عيسى
  • المصدر: "النهار"

صورة جوية للفيضانات التي ضربت الهند في آب 2018 والتي اعتُبرت الأسوأ منذ 100 سنة - "أ ب"

حملت سنة 2018 أمثلة كثيرة ومتنوّعة عن الفيضانات وموجات الحرّ والجفاف التي فاقمها #التغيّر_المناخيّ وضاعف من تداعياتها على الإنسان والاقتصاد معاً. أحوال الطقس المتطرّفة التي شهدتها السنة الحاليّة ليست هي بحدّ ذاتها ما يشكّل الدليل على التغيّر المناخيّ بل هي حلقة في سلسلة طويلة من الكوارث الطبيعيّة التي باتت تشكّل نمطاً واضحاً يرتكز إليه العلماء للتوصّل إلى استنتاجاتهم. لكن ما كان لافتاً للنظر سنة 2018 بلوغ الكوارث الطبيعيّة مستويات لم يرها أو قلّما رآها العالم في السابق. 

الولايات المتّحدة
ربّما كان أحدث مثل على ذلك حرائق كاليفورنيا التي اجتاحت قسماً كبيراً من الولاية في تشرين الثاني الماضي، والتي أدّت إلى سقوط 85 قتيلاً وخسائر تتخطى 10 مليارات دولارات. وللخبراء أكثر من دليل على أنّ التغيّر المناخيّ هو الذي سمح بحدوثها في هذا الوقت المتأخّر من السنة. وفي تشرين الأوّل الماضي، واجه شمال غرب #فلوريدا أقوى إعصار (مايكل) في تاريخ المنطقة وثالث أقوى إعصار ضرب الولايات المتّحدة على الإطلاق. ووصف البعض هذا الإعصار بأنّه "أمّ كلّ القنابل". من المتوقّع أن تشهد الولايات المتّحدة تواتراً وتصاعداً في قوّة هذه الظواهر وغيرها مع مرور السنوات علماً أنّ ارتفاع حرارة الأرض لم يتخطّ إلى الآن درجة مئويّة واحدة.حرائق كاليفورنيا، تشرين الثاني 2018 - "أ ب" من الجدير ذكره أنّ حرائق كاليفورنيا، على سبيل المثال، لن تنحصر بحدود الولايات المتّحدة بل هي ستطال مناطق أبعد في القسم الشماليّ من الكرة الأرضيّة. لذلك، إنّ ما ينتجه الاحترار العالميّ هو حلقة مفرغة من النتائج والأسباب التي تساهم في تضخّم هذه الظاهرة. وخلال هذه الحرائق تمّ تسجيل "زوبعة نيران" بسبب الارتفاع الكبير في درجات...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard