بشعار "من رحم الإعاقة تولد الطاقة"... جعفر رئيس وحدة محلية بكرسيّ متحرّك

19 أيار 2019 | 16:01

المصدر: "النهار"

هو شعلة من النشاط. يعمل مثل النحل في خليته. وبالرغم من إعاقته الحركية لكنه لا يكلّ ولا يملّ النزول إلى الشارع وسماع شكاوى المواطنين والعمل على حلّها بكل حبّ وإخلاص وتفانٍ... إنه جعفر عبدالصادق (47 عاماً) الذي يعمل رئيساً للوحدة المحلية في فيشا الكبرى بمحافظة المنوفية المصرية، والذي التقته "النهار" للتعرّف إلى قصته وكيفية وصوله لهذا المنصب.

يقول جعفر لـ"النهار": "ولدت بقرية كفر فيشا التابعة لمدينة منوف بمحافظة المنوفية. أصبت بشلل أطفال، ولم تستسلم أسرتي، بل قابلت الخبر بكل رضا واهتمّت بتعليمي حتى التحقت بكلية الآداب ـ قسم علم النفس في جامعة المنوفية، وتخرجت العام 1997 بتقدير جيد جداً. وبعد تخرجي التحقت بالهيئة العامة لتعليم الكبار ثلاث سنوات، وفي العام 2000 عُيِّينت ضمن نسبة الـ٥% في الوحدة المحلية لقرية فيشا الكبرى بمحافظة المنوفية. في البداية عملت كمحصّل للمياه في قسم الإيرادات، ولم أجد غضاضة في تحصيل الفواتير، وفي 2005 عملت مراجعاً بقسم الإيرادات. وفي 2017 أصبحت سكرتيراً للوحدة المحلية بالقري، ثم رئيساً لها في نيسان 2018، حيث لاحظ رؤسائي مجهودي وحبّي للعمل وإخلاصي الشديد فيه، فتمّت ترقيتي عن جدارة".

"بالرغم من جلوسي على كرسي متحرك لم تمنعني إعاقتي من العمل ليلاً ونهاراً، ومتابعة أعمال الوحدة المحلية من إشغالات وأعمال نظافة وإنارة وطرق وكهرباء وصرف صحي، كما أحرص على الاحتكاك بالمواطنين في الشارع لحلّ مشاكلهم. وعندما يشعر المواطن أني موجود معه، يشجعني ذلك على العمل بكل جهد. وقد استطعت العام 2017 حصد لقب أفضل سكرتير وحدة محلية، بعد اجتهادي في خدمة قرى الوحدة المحلية الخمس، وهم "كمشوش- سروهيت- كفر فيشا- فيشا الكبرى- هيت".

"كانت حياتي مليئة بالإرادة والتحدي، فلم أستسلم يوماً لإعاقتي، بل كان شعاري في الحياة "من ظلام الإعاقة تولد الطاقة". وقد ساعدتني والدتي كثيراً في الوصول لما أنا فيه الآن، حيث كانت تحملني على كتفها طوال سنوات تعليمي، لأنها أرادت أن يكون لي شأن كبير في المجتمع. وبفضلها أتممت تعليمي بتفوق، وبفضل الله تزوجت، ولدي أربعة أبناء هم عبدالرحمن بالصف الثالث الإعدادي، وعبدالله بالصف الثالث الابتدائي، وبسملة خمس سنوات صاحبة القدرات الخاصة، وسارة".

"أستعدّ للدخول في مسابقة أجمل قرية. لذلك يجري العمل على قدم وساق لتجميل القرية من خلال تركيب أعمدة إنارة جديدة بدلاً من المتهالكة، وإزالة التعديات على الأراضي الزراعية، ورصف الطرق والعمل على توصيل الغاز الطبيعي للقري المحرومة، وإقامة مشروعات خدمية تفيد الأهالي".




مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard