وليامس تواصل الانتظار وهاليب وفوزنياكي تنهيانه في 2018

29 كانون الأول 2018 | 12:19

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

سيرينا (أ ف ب).

انتهى عام 2018 والنجمة الأميركية المخضرمة #سيرينا_وليامس لا تزال تنتظر معادلة الرقم القياسي المطلق في عدد ألقاب البطولات الكبرى في #التنس، بينما أنهت الرومانية #سيمونا_هاليب والدانماركية #كارولين_فوزنياكي فترة الترقب بإحراز أول لقب في "الغران شليم".

في العام الآيل الى الأفول، عادت سيرينا (37 عاماً) الى الملاعب بعد غياب لنحو 14 شهراً بسبب الحمل ووضع مولودتها الأولى أليكسيس أولمبيا في أيلول 2017.

لم تكن الولادة سهلة بالنسبة للاعبة المتوجة بـ23 لقباً في البطولات الكبرى، والتي دونت اسمها كإحدى أفضل لاعبات التنس في تاريخ اللعبة. احتاجت سيرينا الى بعض العمليات الجراحية للحد من خطورة احتمال تعرضها لجلطات في الدم كان من الممكن أن تنهي مسيرتها.

كسرت الأميركية القوية العديد من المسلّمات على أرض الملعب، وهيمنت وشقيقتها الكبرى فينوس لأعوام من دون منازع على التنس النسائي. يبقى أمام فينوس رقم واحد: عدد الألقاب في البطولات الكبرى.

وانفردت سيرينا في مطلع عام 2017 بالرقم القياسي لعدد ألقاب الغراند سلام في عصر الاحتراف (بدءا من عام 1968)، بتتويجها بلقب بطولة أوستراليا المفتوحة على حساب شقيقتها. بات في رصيدها يومها 23 لقبا، وانفردت بالرقم السابق الذي كانت تتشاركه مع الألمانية شتيفي غراف.

الآن، لم يعد أمام سيرينا سوى رقم الأسترالية مارغريت كورت المتوجة بـ24 لقبا، الا انها توزع ما بين عصر الاحتراف وما قبله. اقتربت سيرينا بشكل كبير من هذا الانجاز مرتين: في بطولة ويمبلدون الإنكليزية، وفلاشينغ ميدوز الأميركية، آخر بطولتين من ضمن الأربعة الكبرى.

على الملاعب العشبية لنادي عموم إنكلترا، سقطت سيرينا 3-6 و3-6 أمام المصنفة أولى عالميا سابقا أنجليك كيربر، والتي باتت أول ألمانية تتوج بلقب ثالث البطولات الكبرى منذ مواطنتها غراف عام 1996.

تخطت الأميركية الأمر، ووضعت نصب عينيها البطولة التالية في نيويورك، حيث سبق لها أن أحرزت اللقب ست مرات. سار كل شيء على ما يرام الى أن حان موعد النهائي ضد اليابانية ناومي أوساكا في الثامن من أيلول 2018.

على رغم أن هذا الموعد كان يعد بالكثير لجمعه بين مخضرمة أحرزت تقريبا كل ما يمكن ان تطمح اليه لاعبة كرة مضرب، وشابة خجولة لم تتجاوز العشرين من العمر وتبحث عن أول لقب مهم في مسيرتها الناشئة.

لكن المباراة طبعت في ذاكرة العام لأسباب مختلفة: الجدال المتواصل بين سيرينا والحكم البرتغالي كارلوس راموس الذي عاقب سيرينا بداية على خلفية ما اعتبره تلقيها تعليمات من مدربها خلال المباراة. تطورت الأمور نحو الأسوأ بعد ذلك: سيرينا تغضب وتضرب مضربها بالأرض، ليغرمها الحكم بخصم نقطة من رصيدها. تثور غضبا وتصفه بـ "الكاذب واللص"، لتتلقى بعدها عقوبة حسم شوط كامل من رصيدها.

رفعت سيرينا سقف الانتقادات عاليا بحق الحكم، متحدثة عن تمييز جنسي خلال الجدال الذي أثار آراء متناقضة بين أوساط المحترفين والمحترفات.

خرجت أوساكا من هذه المعمعة رابحة. حافظت الشابة على هدوء أعصابها، وأنهت المباراة 6-2 و6-4، ونالت أيضا تشجيع منافستها التي اتخذت موقفا صارما من جمهور ملعب آرثر آش في فلاشينغ ميدوز، حينما أطلق المشجعون صافرات استهجان أثناء تتويج اليابانية.

لم تكن أوساكا الوحيدة التي فرحت بلقب الغران شليم الأول في 2018.

المحاولة الرابعة كانت ناجحة بالنسبة الى المصنفة أولى عالميا سابقا هاليب (27 عاما). في رولان غاروس 2018، تمكنت من تخطي خيبة ثلاث مباريات نهائية فاشلة في الغراند سلام (رولان غاروس 2014 و2017، ونهائي أوستراليا المفتوحة 2018).

وأتت خسارة هاليب في ملبورن أمام الدانماركية فوزنياكي التي تمكنت بفوزها بلقبها الكبير الأول، من العودة لفترة وجيزة الى صدارة التصنيف.

وكشفت الدانماركية (28 عاماً)، أنه تم تشخيص إصابتها قبل بطولة فلاشينغ ميدوز، بمرض يتسبب بتورم في المفاصل والتعب.

على صعيد آخر، صادقت رابطة اللاعبات المحترفات في كانون الأول الجاري على القواعد الجديدة الخاصة بحماية اللاعبات العائدات من الأمومة "من أجل دعمهن تماما لدى عودتهن الى المنافسة".

موضة Animal Print: كيف نرتديها؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard