الصين مستمرّة بمقاطعة منتجات آبل... الشركات تشجّع موظفيها على شراء "هواوي" وإلا!

26 كانون الأول 2018 | 16:15

"هواوي" ("رويترز").

في محاولة لإظهار التضامن مع عملاق الاتصالات الصينية، تحاول الشركات في #الصين تشجيع موظفيها على شراء منتجات من شركة #هواوي، حيث أعلنت الكثير من الشركات عن مقاطعة منتجات #آبل والطلب من موظفيها استبدال هواتفهم من نوع #آيفون بمنتجات الشركة الصينية.

ويبدو أن معظم الشركات التي تشجع على هذه الخطوات، تدعم ما بين 10 إلى 20 في المائة من تكلفة هاتف هواوي الذكي، في حين أن بعضها يغطي التكلفة الكاملة للجهاز.

ولا يتوقف الدعم المقدم لشركة هواوي عن تشجيع الموظفين على الشراء من الشركة، حيث أعلنت شركة Nikkei Asian Review أن أكثر من 20 شركة صينية أعلنت على وسائل التواصل الاجتماعي عن عزمها على زيادة مشتريات منتجات هواوي الأخرى، بما في ذلك أنظمة إدارة الأعمال.

وليس التشجيع والترغيب هو الأسلوب الوحيد الذي تعتمده الشركات في الصين، فقد أعلنت بعض الشركات الأخرى أنها سوف تفصل الموظفين الذين لا يقومون باستبدال أجهزتهم بمنتجات صينية، بينما هددت أخرى بمصادرة أجهزة موظفيها بل وحرمانهم من المكافآت السنوية والخصم من رواتبهم.

وبحسب ما ذكر موقع "ابل إنسايدر"، هذه الإجراءات تأتي نتيجة لاعتقال مديرة هواوي المالية منغ وانزهو في كندا بداية الشهر الجاري بناء على طلب من حكومة الولايات المتحدة، واعتبار هذا التصرف جزءا من الحرب التجارية التي تشنها الولايات المتحدة على الصين.

ويأتي قرار الاعتقال في خضم النزاع التجاري الحاد بين الصين والولايات المتحدة، ويرجع ذلك إلى تهديدات إدارة ترامب بتطبيق التعريفات على سلع بقيمة 200 مليار دولار مستوردة من الصين، مع إمكان زيادة هذه التعريفات في المستقبل.

إشارة الى انّ هذه ليست المرة الأولى التي تقاطع فيها الشركات الصينية المنتجات التي تتعارض مع سياسة بلدهم، فكثيرا ما قاطع مستهلكوها شركات من الدول التي توترت علاقاتها مع بكين، ومثال على ذلك التدمير الذي تعرضت له متاجر تابعة لشركات يابانية في العام 2012 خلال الاحتجاجات على جزر سينكاكو التي تدعي بكين ملكيتها وتسميها دياويو، كما واجهت الشركات الكورية الجنوبية -مثل هيونداي موتور ولوت- المقاطعة العام الماضي بسبب نشر نظام دفاع صاروخي أميركي في سيول.

تعرفوا على فسحة "حشيشة قلبي" (Hachichit albe) المتخصّصة في الشاي!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard