دفاتر ضائعةٌ بين زيتٍ وحُرّية

25 كانون الأول 2018 | 16:12

المصدر: "النهار"

باريس وريب الذاكرة.

على عَجلٍ، أتممتُ دَرْسي في مادَّة التاريخ. غادرتُ الفصلَ بارتباكٍ. ما عرضتُ على التلامذة خلاصَةَ الدرس ولا اقترحتُ عليهم نصوصًا للتوسُّع. دهمني الوقتُ. عندي درسٌ خصوصيّ في الضواحي الشمالية لمدينة #باريس. عليَّ أن أسرعَ السير وإلا تأخّرتُ على تلميذي. أبوه يدفع لي عشرين أورو عن كل حصة. يَوَدّهُ أن يتألّق في هذه المادة، لا سيما في معرفة "ممالك" القرن التاسع عشر. زحمةُ السيارات في شوارع "الحاضرة" لا ترَحم، مثل الضّرائب. أنا مضطرٌّ إلى العمل ساعاتٍ عدة حتى أواجهَ ضغط الغلاء وكثرة "الإتاوات"، كما أفضِّل تسميتَها. وهي أشدُّ على العُزاب، أمثالي، منها على الـمُتزوّجين.

ما إن فتحتُ حقيبتي الجلديّة حتى فُوجِئتُ بغياب مُفكِّرَتي السوداء. عاودت التفتيش عنها بين الكتب والأوراق ولكن دونَ جَدوى. أنَسيتُها في قاعة الدرس؟ في خروجي السريع ذاك، لا شكَّ أنني تركتها على الطاولة. مفكرتي عبارةٌ عن دفترٍ كثيفٍ، أهدانيه صديقٌ يعمل في "مصلحة قُدامى الـمحاربين". لكنني حِدت بها عن وظيفتها الأساسية ووَسَّعتُ معناها، كما هو شأني مع سائر الكلمات والأشياء المحيطة بي. لذلك سمّيتها "الديوان". وصرت أدوِّن فيها بعضَ المواعيد، وجلُّها لا ألتزم به. إما أنساها دون قصدٍ أو يعتذر عنها الأصدقاء في آخر دقيقةٍ. وقد أضع فيها قائمة الأغراض اليومية التي عليَّ شراؤُها. أحيانًا، أكتب فيها فقراتٍ أتسلى بها في طريق العودة إلى البيت، في ضواحي باريس الجنوبية. وقد أنقل على صفحاتها نصوصًا تُعجبني من طرائف القرن الماضي. في آخر الدفتر، سطّرتُ باللون الأحمر أسماءَ ملوك تونس في العصر الحُسيْني. أنا مشدودٌ إلى هذه الحقبة بقوةٍ. تَسكنُني أحداثُها رغمًا عنّي. فأصفها في"الديوان"، كما يَصُفُّ المؤرخ المحترفٍ جُذاذاتِه.

عنَّ لي أن أهاتفَ إدارة المعهد. رنَّ الهاتف طويلاً ولا جوابَ. هذا ما كنت أتَوقَّعُه. هم لا يجيبون إلا نادرًا. لا أدري لمَاذا يَضعون رقمَهم على موقعهم الالكتروني ولِمَاذا يُحددون أوقات "الدوام" ما داموا لا يلتزمون بها. المدير يمينيّ التوجُّهِ. كلُّ ابتساماتِه صفراء. أحسُّ أنه لا يطيقُني: تونسيٌّ يدرِّس التاريخ بمعهدٍ فرنسيّ؟ هناك "إنّ"، شيءٌ لم يستطع استساغته ولا يقدر على البوح به.

ثم خطر لي أنَّ ياسمين، تلميذتي، مَسؤولة الفصل، يمكنها أن تذهبَ نيابةً عني لتتفقد القاعة. عندي رقم هاتفها. في أول السنة، طلبتُه منها لإعلامها في حالة تأخُّري أو غيابي. أرسلتُ إليها رسالة نصيّة. أجابتني بنبَرة فلسفية: "نِسيان"مُفكِّرة" ! هذا من لطائف التضاد. اطْمَئِنَّ. سأفعل ذلكَ بعدَ غدٍ". "بعد غدٍ؟"، مَن الذي يضمن لي أنّ ديواني لن يضيعَ؟ ولن يأخذه أحدٌ ليُشبع فضوله، أو ليذيعَ أسرارَهُ، رغم تفاهتها، على الشبكات الاجتماعية؟ في باريس، تُصنَع الفضيحة بلا شيء.

ياسمين فتاة جريئة، نِصفها تونسي والآخر فرنسي. لا أدري أيُّهما عليها غَلبَ؟ المهم، فيها جانبٌ هجينٌ لا أتبيّنُه. طالما بحثت لديها عن ثمرات اللقاء، في جسدها وفي قلبها وفي كلماتها، بين بلد مستعمِر وآخر مُستَعمَرٍ سابقٍ. لا أدري كيف تعيش آثار هذه الهُجنة حين تَختلي بنفسها وتمشط شعرها الـمُجعَّد الذي يناقض بَشرتَها البيضاء. تُقبل على مادتي (التاريخ) بِنَهمٍ قَلِقٍ، مَشوبٍ بالازدراء والشكّ. تُظهِر أمام بعض الوقائع الاستعمارية صَلفًا. وقد تُداريه. تعتبر بعض الأحداث فضيحةً. تَرى أنَّ فرنسا أدّت رسالةً حضارية في تونس منذ قرنيْن. ولكنَّ "الجمهورية" خُذِلت وقتها بسبب استبداد البايات وتصلب علماء "الزيتونة"...

البحث عن ديواني آخرُ همومها. لو كنتُ مَحلَّها، والتمسَ مني أستاذي خدمةً، لنَفّذتها توًّا. ربما هذا هو فارق ما بين تربيتي في القرية وما تلقته هي في مدارس باريس ومعاهده. سلَّمتُ أمري لله. ولكنني تطيَّرتُ من نسيان "الديوان" وراحت بي التأويلات بعيدًا. أنا رجلٌ يغلب عليَّ التطيُّر، رغم حصولي على "أستاذية" في علم التاريخ. أرسلت رسالةً إلى تلميذي لألغيَ الدَّرسَ الخصوصي. هَزَمَتْ الخرافةُ حاجتي للعشرين أورو. "الله غالبٌ"، كما يقول والدايَ كلما حَزَبَهما أمرٌ جليل.

في الغد، وبُعيد الظهر، أرسلت لي ياسمين رسالةً نصية جديدة: "مُفكِّرتُكَ معي!" ورَسَمَتْ، بعد جُملتها المقتضَبة تلك، علامةَ النصر والسرور. سُرِرتُ بديواني. ولكنْ ما فهمت نَصرها وعلامَتَه. على مَن كان ولـِمَن؟ بعدهُنيهة، رسالة ثانية: "لكنْ لا يمكنني تسليمك إياها، لا اليوم ولا غدًا لأنني سأسافر إلى تونس صباحًا". إذن، سأظلّ أيامًا أخرى بلا ديواني.

من مَحاسن الصدف أو من مساوئِها، أنَّ الأسبوع الموالي يوافق العُطلة الفصليّة في المعهد. وكنت قد عزمتُ على السفر إلى تونس أيضا لرؤية والديَّ الهَرِمَيْن. سأغتنم الفرصة، وسأجلبُ شيئًا من زيت الزيتون من بلدتي. هو من العناصر القليلة التي تَشدُّني إليها. وفيها أحنّ إلى فَطائر "سي محمود" اللذيذة، بروائحها الذكية التي تنعش الأنوفَ في صباحات الشتاء القارسة. مادلين بروست عربيّة. "ياسمين. لو سمحتِ، هل يمكن أن نلتقيَ في "الحاضرة" وتُسلِّميني المفكرة؟". علَّمتهم، منذ أيامٍ قليلة، أنّ كلمة "حاضرة" تعني "العاصمة"، بلغة القرن التاسع عشر. "حسنًا، أستاذ، نلتقي في "الحاضرة" وأسلِّمك مُفكرتكَ هناك". شعرتُ أنَّ القَدَر يَحيك لي أحبولة من أحابيله. وهذا أيضا من تهيُّؤاتي البائسة كلما خاطبتني تلميذةٌ.

في الحقيقة، لا داعيَ لهذه التأويلات ولا لهذا التكلّف. لا شيء ثميناً بالمفكرة السوداء. مجرد موعدَيْن أرجِّح أنهما سيُلغَيان. ورسمٌ بمبلغ دَيْن على رقبتي، أعجز عن تسديده منذ سنة. وهو مرقومٌ في باطني يُحرجني كلما رأيت زميلي الدائن. في البداية، كنتُ أختلق له قصصًا. طبعًا لا تنطلي عليه. وما لبثَ أنّ خَطَرَت له فكرة شيطانية: أكتب له نصوصًا تاريخية، ينشرها في جريدة أسبوعية بإمضائه هو بعد أن يُغيِّرَها تغييرًا طفيفًا، ثم يرسلها. الاتفاق نافذٌ منذ شهور. أحرِّر له مادته ونطرح، من مجموع الديّْن، عشرين يورو لكل واحدة منها. كلما كتبتُ المبلغ المتبقيَ، تذكرت ما حلَّ بالإيالة التونسية حين استدان مُلوكُها ملايينَ الفرنكات من فرنسا لتشييد قُصورهم. كان كاتب أسرارهم يقيِّدها في دفاتر المملكة بِأسًى.

كانت هذه الديون بذرةَ "الحماية الفرنسية". "ليس مهمًا ياسمين. لا تزعجي نفسكِ! يمكنني أن أنتظرَ لما بعد العطلة. فعلاً، يصعبُ الالتقاء في شوارع #تونس وأحيائها". أجبتها بنفاقٍ وقلبي يتطلع لرَدِّها. لا أطيق الحركةَ بلا ديواني. مثل العريان أنا دونه. فهو يُخفف عليَّ عبثَ النظر إلى وجوه الناس في القطارات المكتظة. أضع فيه فقراتٍ تتملكني لشهور. ومما أحنُّ إلى قراءته مقطع تاريخي نَسخته فيه من إحدى المراجع. يصف أحمد باي أثناء زيارته لباريس سنة 1847. استَجمعت قوايَ وكتبت: "ياسمين، هل يمكن أن تنقلي لي المقطعَ الواقع في الصفحة الخامسة؟ ولو بالتدريج. فيه بضعة أسطرٍ، أحتاجها في إعداد درسي المقبل". كانت كذبةً بيضاء.

بعد يوم من الانتظار: "تفضل المقطعَ الأول: "مَرَّ أبي يومًا بالشارع المعروف بشان-زليزي، فأشار لي: "هنا مُلتقى الجِنِّ". قلتُ له: "كاد أن يوافقَ الاسمُ المسمّى". قال: "ما أشوقني للحصول على لونٍ من العدالة. أشتَمُّ رائحة الرَّيْب وراء كواليسها". قلتُ له ملاعبًة وأنا أتنَفّس هواءَ الحَرب وأرنو لسطوتها: "لا يحق لك ذلكَ، في هذه الجادة، تُوَزَّع الحرية ممزوجة بالمال والسِّلاح".

لا صلة لهذا النص الذي نَسَخَتْه بنص المؤرخ، عدا بعض العبارات. لماذا تصرَّفت ياسمين في مَتنه وحوَّرَته بهذا الشكل؟ لماذا اختلقت قصةً مخالفة للأصل؟ داء التحوير يطال التاريخ وأسماءه. لعلني أتوهم هذه السطور أو لعلها بضعة أخطاء إملائية؟ هل تريدُ أن تكتب قصتي بقلمها؟ هذا من استعمار الحكايات. كان جدُّها للأم قد استولى على أراضٍ وزياتين بالساحل التونسي.

قررت أن أنصاع لِلُعبتها وأستجيبَ لغوايتها. كتبتُ: "مَررت يومًا بمسالك الجنة. فتَنَني حَرفان، حاء وراء، حين التقيا وضمَّ بعضهما إلى بعضٍ في جادات الحواضِر ومضائق التاريخ. هما من ثِمار الثورة. سأتنفس هواءَ الحرية وأرد من مائها في أرضك الباريسية. يحق لي، كأي رجلٍ من الناس، الرقص بين الكلمة اللذيذة والإتاوة المفروضة. ولأجل الحرفين متعانقَيْن، لا بد أن نلتقي في بلدتي أيضًا، ستدركين ما في الزيت من الأسرار. قبل قرنٍ، جاء جَدُّك الباريسي لديارنا طِلابًا له".

وبعد ساعةٍ، بعثت لي هذا مقطعًا جديدًا: "تفضل النص الأصلي الذي كَتَبه مؤرخك. "مَرَّ الباي يومًا بالشارع المعروف بالشان زلزي ومعناه: "ممشى الجنة"، فقلت له: "وافَقَ الاسمُ المسمّى"، فقال لي: "ما أشوقني للدخول من باب عليوة، وأشتم رائحة الزيت من حانوت الفطايري داخله". فقلت له مداعبًا وأنا أتنفس هواءَ الحرية وأرد من مائها وقدماي بأرضها "يحق لك ذلك، لأنك إن دخلت من هذا الباب تفعل ما تشاء، أما الآن فأنت رجلٌ من الناس".

في رسالة موالية، أضافت: "من الآن، فصاعدًا، سأتغيَّب عن دروس التاريخ. سَجِّلني غائبة. لن أبالي. سَأشتغل على مادة المالية والمحاسبة. هي أجدى لي من رَيْب الذاكرة. تَخذُلني عناصر الماضي. إما أرسل لكَ مفكرتكَ عَبر البريد السريع مقابلَ شيك، أو أنشر محتوياتها على شبكة التواصل. التاريخ لا يَرحم".

ربيع كيروز عشرون عاما من الشغف، وتستمر الحكاية


عشرون عاماً مرّت وكأنها شريط سينمائي بالأبيض والأسود يروي حكاية شغف بالفن، ويترجم عشقاً بالمرأة ويروي حكاية بلد صغير، انتج عملاقاً في مجال الإبداع والخيال الذي لا يعرف حدوداّ. لقد انضم المصمم العالمي ربيع كيروز  رسمياً الى حلقة المبدعين في الهوت كوتير والتي لا تحوي إلا اسماء قليلة من التي تغص وتضجّ بها الساحة المحلية والعالمية وتأخذ حجماً في وسائل الإعلام لدينا  أكثر مما ينبغي. التقينا بالمصمم ربيع كيروز في دارته الجديدة في الجميزة، وللمناسبة قام المصمم المبدع بتغيير اللوغو مركزاً على حرف R اي الراء بالأجنبية ليترجم العودة واستعادة الماضي وأيقوناته بروح متجدّدة فمن ليس له ماضٍ، لا حاضر له!  وفي هذه المناسبة عبر المصمم في حوار خاص أعددناه احتفالاً بمرور عشرين عاماً على الدار في لبنان عن مدى سروره بمسيرته كمصمم انطلق من لبنان الى العالمية، فقال: "منذ عشرين عاماً بدأنا، ومنذ عشر سنوات حقّقنا حلم افتتاح مقرّ لنا في باريس، ;كنّا ثلاثة أشخاص عندما زرنا لأول مرة المقر الذي سنفتتح فيه في باريس، واليوم بتنا ثلاثين شخصاً هناك، واليوم غدا هذا الحلم حقيقة بفضل فريق العمل والصحافيين الذين آمنوا بي، فلهم أقول شكرا".نجدها من مربع ومستطيل، فاللغة باتت عالمية والأشكال الهندسية لطالما الهمت هذا 

يستعيد ربيع كيروز مخزون عشرين عاماً ويقول:" أدين بجمال البدايات الى أول عروس قصدتني، لأنها وثقت في من دون أن ترى تصاميمي وكانت بداية المغامرة... لا زلت أذكر الخوف الذي كان ينتابني عندما أُظهر أول رسم للفستان للعروس، وأول رجفة قلب عندما أعتلي الخشبة...وهو أمر جيد لأن إحساس المرة الأولى الذي يرافقنا يدفعنا الى الأمام، فهذا القلق الدائم هو الحافز للتقدّم...

آخر مجموعة لي أسميتها "الحمد الله" وأنا ممتن لكلّ من عملي معي... لتلك الأيادي الصغيرة التي ترجمت أفكاري وممتن للأربعين فرداً من عائلتي الذين رافقوني في مشواري... وأنا ممتن لرئيسة تحرير فوغ الفرنسية سوزي منكيس لأنها قارنتني بمهندس الديكور، وأنا أعتبر أنّ الفستان هيكل جميل لا يحتاج الى زخرفة... العمل في لبنان مغامرة جميلة فنحن محاطون بأناس طيبين وكان يمكنني البقاء في باريس ولكن ثمة مغناطيساً يشدّني الى لبنان ولا أندم أبداً على البقاء فيه فلبنان بلد يربّي لنا أجنحة ويرفعنا الى العالمية...

في العام 2009 استقبلتني نقابة الأزياء في باريس وبعد عشر سنوات بتّ عضواً دائماً في قريق من المصممين الراقيين المحصورة بٍ 17 مصمماً فقط. مصدر إيحائي من روحي الشرقية ومن شمس بيروت وأنفذ تطريز الخيط في لبنان وكل الطلبات التي تردني من البلدان العربية... لا تتصورون فرحتي بأن عائلة ربيع كيروز باتت تحت سقف واحد وأتأثر عندما تقولون لي بأنني قدوة ومنذ عشر سنوات أسست مع تالا حجار مؤسسة ستارتش لدعم المواهب الجديدة وأطمح الى العمل على تطوير ودعم الحرفيين فنحن لا أتصور نفسي اصمم في ساحة لوحدي، فبرأيي ما في واحد يلعب وحدو بالساحة، بيزهق!".


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard