تداعيات انسحاب واشنطن المحتمل من سوريا... "كابوس" لتركيا؟

20 كانون الأول 2018 | 00:24

المصدر: "النهار"

  • جورج عيسى
  • المصدر: "النهار"

الرئيسان الأميركي دونالد ترامب والتركي رجب طيب إردوغان خلال قمة لحلف شمال الأطلسي، الصيف الماضي - "أ ب"

بالكاد مرّ أسبوع على تهديد الرئيس التركي رجب طيب #إردوغان بالتحرّك العسكريّ شرق الفرات حتى برزت أخبار استعداد الولايات المتّحدة للانسحاب من شمال شرق #سوريا. ويبدو أنّ ما يريده ترامب هو انسحاب "كامل" و "سريع" لقوّاته من سوريا وهو قرار من المرجّح أنّه اتّخذه يوم الثلاثاء بحسب شبكة "سي أن أن" الأميركيّة. لكن لو سحبت واشنطن قوّاتها فعلاً، فإنّ خطوة كهذه قد تغيّر موقع تركيا الإقليميّ، وليس بالضرورة للأفضل.

إنّ الردّ الأوّل من الولايات المتّحدة على التهديد التركيّ جاء على لسان ناطق باسم وزارة الدفاع الأميركيّة قال إنّ أيّ إجراء أحاديّ الجانب لأيّ طرف في شمال شرق سوريا يمثّل "مصدر قلق شديد وغير مقبول"، محذّراً من أنّه قد يعرّض القوّات الأميركيّة للخطر. وإذا كان للانتشار الأميركيّ في المنطقة مفعول ضامن للنفوذ الكرديّ من أيّ هجوم تركيّ، فإنّ انتهاء هذا الانتشار لن يعبّر حتماً عن خيارات أفضل بالنسبة إلى الرئيس التركيّ بحسب البعض. لكن على الأرجح، استند إردوغان حين أطلق تهديده إلى بعض العناصر التي رآها مناسبة له. خلط أوراقحقّق الرئيس التركيّ مكسباً مهمّاً في 17 أيلول الماضي، حين نجح بتوقيع اتّفاق #سوتشي مع الرئيس الروسيّ فلاديمير #بوتين والذي جنّب إدلب هجوماً عسكريّاً كبيراً كان سينعكس على بلاده بمئات الآلاف من اللاجئين. بقي الهدوء النسبيّ مسيطراً على تلك المحافظة وجوارها لبضعة أسابيع قبل أن تعود الخروقات العسكريّة من بينها ما يشتبه بكونه هجوماً كيميائيّاً أواخر تشرين الثاني. عودة الخروقات لم تدهور الأوضاع في المنطقة بشكل دراميّ لكنّها سلّطت الوضع على هشاشتها الأمنيّة. على هامش قمّة...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"Libanjus "تنافس أكبر الماركات العالمية بجودة منتجاتها

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard