مسعى إسرائيلي لتعديل مهمّات القوّة الدولية

18 كانون الأول 2018 | 15:25

المصدر: "النهار"

مشهد على الحدود (أ ف ب).

ليست المرة الاولى تسعى تل أبيب بدعم غربي الى تعديل مهمات القوة الدولية #اليونيفيل في جنوب لبنان. ومن بوابة الأنفاق ستحاول مجدداً في جلسة مجلس الامن الدولي تحميل لبنان تبعات ما تزعمه عن اكتشاف أنفاق "هجومية" خارج "الخط الازرق". ولكن ما حقيقة تلك الأنفاق، وهل كانت "اليونيفيل" على علم بها؟يؤكد اللواء الركن المتقاعد عبد الرحمن شحيتلي لـ"النهار" ان "تلك الانفاق قديمة العهد وان اليونيفيل على علم بها"، ويشرح انه "قبل عدوان تموز 2006 وخلال تواجد القوة الامنية اللبنانية في الجنوب بعد التحرير عام 2000، أثار قائد قوة الأمم المتحدة الموقتة في لبنان آلان بلليغريني مسألة وجود أنفاق في المنطقة الحدودية، وكان استفساره من باب الحرص على عناصر اليونيفيل، داعياً الى اتخاذ بعض الاجراءات، علماً ان الجيش اللبناني لم يكن منتشراً بالطريقة التي اعاد فيها تواجده بعد عدوان تموز".
ويلفت شحيتلي الذي مثّل لبنان في اللجنة الثلاثية منذ العام 2005 وحتى العام 2013 الى ان "تل ابيب لم تثر الامر وكذلك اليونيفيل"، ويضيف: "كان الجميع على علم بوجود بعض الانفاق ولم تتم مناقشة الامر او التطرق اليه على رغم عدم سريته".
اما عن...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 86% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard