احتجاجات على قوانين في المجر... نائبان معارضان طُردا بعنف من التلفزيون الرسمي (فيديو)

17 كانون الأول 2018 | 17:18

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

صورتان مقتطعتان من فيديو يظهر حراس الامن في محطة "أم تي في إي" وهم يطردون النائب هادازي (صفحة النائبة

طُرِد نائبان مجريّان معارضان من مبنى التلفزيون الرسمي صباح اليوم، بعدما قضيا الليلة هناك أملا في أن يتمكّنا من بثّ بيانٍ بعد تظاهرة مناهضة لرئيس الوزراء #فيكتور_أوربان، على ما أظهرت صور على مواقع التواصل الاجتماعي.

والنائبان المستقلان آكوس هادازي، وبرناديت سزيل، المنفصلان عن حزب الخضر "إل أم بي"، طُردا بعنف على يد حرّاس محطّة "أم تي في إي" في #بودابست، في خطوةٍ أثارت انتقادات شديدة.

كذلك طرد رجال الشرطة المتمركزون أمام المبنى، المتظاهرين الذين صدموا من تلك الخطوة، مقدّمين شكوى ضدّهم في شكلٍ مباشر.

وبعيد الحادث، علّق النائبان اللذان تعرّضا للطرد، عبر "الفايسبوك" بالقول: "هذه ليست قناةً خاصة لفيدز (حزب أوربان القومي المحافظ)، بل هي قناة الشعب المجري، ومموّلة من الضرائب".

وينتمي النائبان إلى مجموعة من عشرات البرلمانيين المعارضين الذين تجمّعوا مساءً أمام مبنى "أم تي في إي"، في محاولةٍ لبث بيانٍ مطلبي في خضم تظاهرة ضمّت نحو 15 ألف شخص مساء الأحد في العاصمة المجرية.

والنص المذكور مؤلّف من 15 نقطة، ويطالب في شكلٍ أساسي بإلغاء قانون مثير للجدل يهدّد حقّ العمل، اعترضت على تمريره الأربعاء الماضي في البرلمان مجموعة من المعارضة الليبرالية ومن اليسار واليمين المتطرف، بينما يجري التظاهر ضدّه في شكلٍ شبه يومي.

وتطلب العريضة أيضاً بإلغاء نصّ حساس أقر في اليوم نفسه، ينص على إنشاء سلطاتٍ قضائية جديدة في ملفات حساسة، مثل المناقضات العامة والطعون الانتخابية، تزيد من المخاوف بشأن استقلال القضاء.

في موازاة ذلك، يطالب المتظاهرون باستقلالية وسائل الإعلام الرسمية وموضوعيتها، وبضمّ المجر إلى مكتب القضاء الأوروبي العام، وهو ما ترفضه بودابست.

أ ف ب

ونجح عشرات البرلمانيين الاشتراكيين والليبراليين والراديكاليين في الهرب من رجال الأمن، والدخول إلى مبنى المحطة الرسمية، وهم موجودون حالياً فيه. وأكّد عدد من النواب رغبتهم في الانضمام إلى زملائهم خلال النهار.

وأعلن النائب الاشتراكي إستفان أوجيليي أن المحطّة "تمنع نواباً منتخبين من دخول مبنى عام".

ومن المقرر أن تجري تظاهرة أخرى اليوم ضدّ أوربان الذي يتعرّض للانتقاد في شكل متكرر من الاتحاد الأوروبي بسبب أسلوبه الديكتاتوري وتهديده لاستقلال القضاء والصحافة.

أ ف ب


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard