من منارة السعديات إلى اللوفر- أبو ظبي... طرق الإبصار تبحر في عالم الحضارات

17 كانون الأول 2018 | 00:02

في الطريق إلى متحف اللوفر – أبو ظبي، لا بد أن تمر على منارة السعديات، وهي مركز المعارض والفن في جزيرة السعديات التي جعلتها أبو ظبي منطقة تعج بالنشاطات الثقافية. وفي جامعة نيويورك أبو ظبي التي تقع في هذا المكان، يبهرك معرض "طرق الإبصار" في المتحف الأكاديمي، فتعيش تجربة الفن عبر تأمل الطرق المتنوعة التي يتبناها الفنانون الـ26 الذين يعرضون 41 عملاً، في إسناد مظاهر ومعانٍ متجددة إلى الأشكال والمفاهيم المألوفة. وتكمن التجربة في أن ما نراه من أعمال فنية وكأنها تظهر في تغير دائم، وتعكس وجهات نظر مختلفة ورؤى متنوعة.وبقدر ما تعرض منارة السعديات في مركزها الثقافي أعمالاً متنوعة من رسم تشكيلي ولوحات وأعمال فنية، يتأمل المشاهد في "طرق الإبصار" الأعمال مراراً ليستكشف ملامح واقعٍ جديد إلى حد أنه يشعر بطمس الحدود الفاصلة بينه وبين المساحة التي يُعرض فيها العمل، مثل عمل الإسقاط الضوئي لجيمس توريل (1968)، والعمل الهندسي العمودي لفريد ساندباك (1992)، وعمل المرآة لميكل أنجلو بيستوليتو (عام 1966). إضافة إلى إبداعات تعزف على وتر التباين بين الحضور والغياب لتخصّ المُشاهد بسبل جديدة لرؤية العمل الفني...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard