الجيش اللبناني خط أحمر في "البنتاغون"... الاختراق الروسي صعب

16 كانون الأول 2018 | 11:23

المصدر: "النهار"

الجيش اللبناني خط أحمر في "البنتاغون".

ليست المساعدة العسكرية الاميركية للبنان سرّ العلاقة بين "البنتاغون" والجيش اللبناني، سرّها يكمن تحديداً في حجم التعاون العسكري بين وزارة الدفاع الاميركية وهذا البلد الصغير مقارنة بمساعداتها للدول العربية الاخرى الحليفة لواشنطن في المنطقة. لذا، يبدو الاختراق الروسي في هذا المجال صعباً.

اكتسبت العلاقة العسكرية بين لبنان وواشنطن زخماً منذ ما بعد حرب العراق، وازدادت أهميتها أخيراً مع تزايد المؤشرات لاهتمام روسي بلبنان ومحاولة موسكو مد نفوذها الى هذا البلد، بعد ضمانها موقعاً متقدماً لها في سوريا، سياسياً من خلال علاقتها الوطيدة بنظام الرئيس السوري بشار الاسد وعسكرياً من خلال قاعدتي حميميم وطرطوس.العام الماضي، كشف تقرير للسفارة الأميركية فى بيروت أن لبنان احتل الترتيب الخامس عالمياً في قائمة الدول المتلقية للمساعدات العسكرية من الولايات المتحدة خلال عام 2016 . في حينه، بلغ حجم ما حصل عليه لبنان من منح المساعدة العسكرية الخارجية للولايات المتحدة 221 مليون دولار ، وشمل مدافع ميدان أميركية الصنع من طراز "هاوتزر" عيار 155 ملليمتراً بقيمة 50 مليون دولار.عموماً، قدمت واشنطن نحو 1,7 مليار دولار كمساعدات أمنية للبنان منذ 2006. ومع مبلغ كهذا، يتبين أن حصة لبنان وحده كبيرة من مجمل الاموال التي تقدمها القيادة المركزية الاميركية للدول العربية مجتمعة. وطالما تباهي مسؤولون أميركيون بأن الشركة الامنية الاميركية مع لبنان نموذج للنجاح الذي حققته المساعدة الامنية الاميركية في...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 90% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

المطران عوده: عندما تنعدم الثقة بين الشعب والسلطة التغيير واجب

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard