تنديد من بطريرك روسيا عشية مجمع في أوكرانيا: "ضغوط وحشيّة" على أساقفة ورجال دين

14 كانون الأول 2018 | 17:58

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

البطريرك كيريل والرئيس بوتين يضعان ورودا عند نصب مينين وبوزارسكي في الساحة الحمراء في موسكو ، خلال يوم الوحدة الوطنية في 4 ت2 2018 (أ ب).

ندّد البطريرك الارثوذكسي الروسي #كيريل، في رسالة وجهها خصوصا الى #البابا_فرنسيس والامم المتحدة، بـ"الاضطهاد" الذي يتعرض له رجال دين ومؤمنون ارثوذكس اوكرانيون بقوا تحت وصاية موسكو.

ويأتي هذا الموقف عشية "مجمع لاعادة التوحيد" مقرر السبت، ويهدف الى أعلان قيام كنيسة ارثوذكسية أوكرانية مستقلة عن بطريركية موسكو.

ووجه البطريرك كيريل رسالته الى البابا فرنسيس، وأسقف كانتربري جاستن ويلبي، والامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريس، إضافة الى الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، والمستشارة الالمانية أنغيلا ميركل، وفقا لبيان اصدرته الكنيسة الروسية.

وقال البطريرك: "تدخل المسؤولين في الدولة الاوكرانية في شؤون الكنيسة إتخذ طابع ضغوط وحشية على الاساقفة ورجال الدين"، منددا بـ"بداية اضطهاد كبير".

ولاحظ أن هذه الضغوط على الاساقفة الذين بقوا تحت وصاية موسكو، تصاعدت بسبب رفضهم المشاركة في المجمع المذكور.

ونفذت الشرطة الاوكرانية في الاسابيع الاخيرة عمليات دهم طاولت العديد من الكنائس التابعة لبطريركية موسكو.

وقالت البطريركية الروسية: "يتم استدعاء (الكهنة) لاجراء أحاديث وعمليات استجواب لدى أجهزة الأمن الاوكرانية، ويتم اعتقالهم بذرائع مختلفة (...) ويتعرضون لعمليات دهم مذلة".

كذلك، اتهم البطريرك كيريل الرئاسة الاوكرانية بـ"محاولة استخدام الكنيسة لأغراض سياسية وانتخابية".

وقيام كنيسة مستقلة عن موسكو هو أحد العناوين الرئيسية للحملة الانتخابية للرئيس بترو بوروشنكو الذي سيشارك في المجمع السبت، ويأمل ان يفوز بولاية رئاسية جديدة، إثر انتخابات مقررة في 31 آذار المقبل.

وأجازت بطريركية القسطنطينية في تشرين الاول قيام كنيسة أوكرانية مستقلة، بعدما بقيت طوال 332 عاما تحت وصاية كنيسة موسكو.

علاء أبو فخر: الحكاية الجارحة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard