بري: الحلّ في إقالة النواب الـ6 أو تهجيرهم من البلد!

14 كانون الأول 2018 | 15:15

المصدر: "النهار"

الرئيس برّي ("فايسبوك").

لم يعد أحد في الداخل والخارج يقلل حجم أخطار تأخير تأليف الحكومة على الوضعين الاقتصادي والمالي في البلاد، وهذا ما عكسه بوضوح السفير الفرنسي بيار ديكان على هامش لقاء ضيق في اعمال المنتدى الاقتصادي في لندن، وهو ان الاستمرار في منع ولادة الحكومة المنتظرة سيؤدي الى تطيير كل الفرص المتاحة، وان اقتصاد لبنان وفق هذه السياسات الداخلية يتجه الى الانهيار. وطبع في آذان مَن استمعوا اليه عبارة: "ما عليكم إلا ان تحذروا قبل فوات الأوان". 

وكان"حزب الله" قد أبلغ الرئيس ميشال عون رفضه تحميل أمينه العام السيد حسن نصرالله مسؤولية تهديد عجلة الاقتصاد والنمو في البلد. ودعا الجميع الى عدم ممارسة هذه اللعبة ضده ولا "تمزحوا معنا". وقبل توجه الرئيس سعد الحريري الى لندن، حصل اتصال بينه وبين الرئيس نبيه بري لم يفضِ الى قبول الأول بتوزير اي من النواب السنّة الستة او حتى مَن يمثّلهم. ولم يكن هذا الجواب محل اطمئنان عند بري، وانتهى الاتصال بين الرجلين من دون بروز اي اشارة يستخلَص منها الخروج من هذه الأزمة. ولم يكن هذا الانطباع الذي خرج به بري يتلاءم مع ما سمعه من الرئيس عون الذي اظهر انه أخذ يميل الى تمثيل "اللقاء التشاوري"، وهذا "أمر مهم ومتقدم"، لكنه لن يأخذ طريقه الى التنفيذ اذا بقي الحريري على موقفه الرافض لتمثيل هؤلاء. وتسأل إحدى الشخصيات: "ماذا لو سمّوا شاكر البرجاوي؟". وما لا يهضمه بري هو طريقة عدم اكتراث الحريري بالنواب الستة ورفضه استقبالهم إذ لا يعترف بحضورهم السياسي. "ولم يبقَ من حل إلا إقالتهم من مجلس النواب او تهجيرهم من البلد". وكان هؤلاء قد تلقّوا رسائل تهديد صوتية لم يعرف مصدرها بعد، تتهمهم بـ"الخيانة" اذا وافقوا على...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 90% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard