كيف نحضر أجسامنا قبل العيد؟ حلول ذكية لعدم اكتساب الوزن!

12 كانون الأول 2018 | 12:34

نظام غذائي قبل العيد

مع اقتراب العيد، يبدأ الفرد في البحث عن حلول ذكية لعدم اكتساب الوزن، فشهر كانون الأول لا يحمل معه مناسبة الاحتفال في شهر الميلاد بل أيضاً نهاية العام الحالي. وفي كلتا المناسبتين، تكون موائد الطعام مجهزة بمأكولات لذيذة ومتنوعة. ولأن "العين تأكل قبل الفم"، لا بد من تذوق ما لذّ وطاب لكن باعتدال.

في هذا الصدد، ذكرت اختصاصية التغذية ملاك دلباني خطة غذائية لشهر العيد.

نظام غذائي قبل العيدأكدت على ضرورة تناول نظام غذائي صحي مكون من العناصر الغذائية الاساسية: النشويات، البروتين، الألياف.

وركزت على أهمية الحفاظ على خمس وجبات في اليوم من أجل استمرار عمل عملية الأيض بشكل منتظم لحرق الدهون في الجسم. ومن الضروري، أن نبدأ يومنا بوجبة أساسية هي وجبة الفطور، ففي هذه الوجبة يتحضر الجسم لحرق الدهون، لذا، يجب أن تتضمن سندويشاً أسمر أو شوفان مع ملعقتين لبنة أو جبنة لايت إضافة إلى كوب ساخن (نسكافيه، شاي، حليب) قليل السكر أو سكر اصطناعي.

بعد ذلك، تكون الوجبة الخفيفة مكونة من حبة فاكهة. أما الغداء، فمن الضروري أن يتألف الجزء الاكبر في الصحن من السلطة من أجل الاحساس بشعور الشبع تليها جزء كبير من البروتين والقسم الصغير من النشويات. في حين، تكون الوجبة الخفيفة الثانية أيضاً حبة فاكهة. وفي الوجبة الاخيرة، وهي وجبة العشاء، يجب أن تتألف من صحن سلطة مع جبنة أو لبنة لايت. كما تناول كميات قليلة من الملح والسكر.

وبذلك، يحصل الجسم على العناصر الغذائية دون أن يتخطى أي من الوجبات، وبالتالي، يحافظ على عملية حرق الدهون، كما يتخلص من خلال هذا "الديتوكس" من السموم في جسمه.

وشددت دلباني على ضرورة تناول المياه بكمية معتدلة بين 2 الى 3 ليترات خلال النهار وممارسة الرياضة بين 30 الى 60 دقيقة في اليوم.

هكذا يعتمد الفرد حمية غذائية، يجهز فيها جسمه على خسارة الوزن قبل العيد من خلال تناول الطعام بكميات صغيرة ومعتدلة وبذلك، ينظم الجهاز الهضمي.

هل تعلم؟- أن كل قطعة صغيرة من "بوش دو نويل" تعادل 350 سعرة حرارية أي وجبة فطور أو نصف وجبة غداء.

- ضرورة تناول صنف واحد من الحلويات الموجودة بكمية قليلة.

- وجوب تناول المكسرات النيئة والمشوية لانها تتضمن الاوميغا 3، على عكس المكسرات المقلية الغنية بالملح.

صح أم خطأهل اتباع حمية قاسية قبل العيد أمر صحي؟

من الاخطاء الفادحة والشائعة، اعتماد هذه الطريقة لتفادي زيادة في الوزن، لأن أضرارها هي على الشكل التالي:

أولاً: خلل بعملية حرق الدهون (الأيض)، فعند امتناع الجسم بشكل مفاجئ عن تناول نوعية معينة من الاطعمة ينخفض معدل السكر والدهون في الجسم، مما يؤدي إلى ارتفاع كبير في عملية التخزين من أجل أن يعوض الجسم ما حرم منه.

ثانياً: انخفاض في العناصر الغذائية الاساسية في الجسم من المعادن الى الحديد والكالسيوم، ما يؤدي بعد فترة من الوقت الى ترقق في العظم.

هل يتوقف الجسم عن خسارة الوزن؟

نعم، عندما تقوم بمحاولات خاطئة لخسارة الوزن بشكل سريع وبطريقة تحرم فيها جسمك من العناصر الغذائية، يتوقف الجسم عن خسارة الوزن، تعرف هذه العملية بـ "BLOCK" مما يؤدي الى صعوبات في عملية خسارة الوزن لاحقاً.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard