جنازة محمود القلعاوي مثال متكرر... أين نجوم الفن من تشييع زملائهم؟

12 كانون الأول 2018 | 11:00

القلعاوي.

لا جديد، وكعادة تشييع جثامين نجوم الفن المصري في الأشهر الأخيرة، شارك عدد قليل من الوسط الفني في تشييع جثمان الفنان محمود القلعاوي، من مسجد عمر بن عبدالعزيز بمصر الجديدة بجوار نادي هليوبوليس.

وحرص على الحضور كل من نقيب المهن التمثيلية أشرف زكي، والفنان شريف خيرالله، والفنان ناجي سعد، وعدد أصدقاء الفنان الراحل إلى جانب أفراد أسرته.

ورحل القلعاوي أمس عن عمر ناهز الـ79 عاماً بعد صراع طويل مع المرض، وهو ممثل مصري كوميدي وابن الفنان عبدالحليم القلعاوي وشقيق الفنانة إحسان القلعاوي. حصل على ليسانس الحقوق العام 1964، ومن أفلامه "برج المراهقين" و"العبقري خمسة" و"ريا وسكينة" و"لا من شاف ولا من دري" و"هدى ومعالي الوزير"، وقدم عديداً من المشاركات مع أبرز نجوم المسرح الكوميدي، ولعب أدواراً مميزة مع النجمين الكوميديين محمد نجم ومحمد صبحي.

العدد القليل الذي شارك في جنازة القلعاوي، يزيد ملف غياب الفنانين عن تشييع زملائهم الراحلين، غموضاً، خصوصا أنه بمجرد إعلان الوفاة، ينبري عدد كبير منهم للحديث عنه وتقديم واجب العزاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي فقط، وعند تشييع الجنازة والصلاة عليها يحدث الغياب التام، مثلما حدث في جنازات قريبة مثل جميل راتب، ومحمد شرف، وعادل أمين، وسمير خفاجي، كما يعاني الفنانون أنفسهم من غياب زملائهم عندما يرحل أحد أقربائهم، وهو ما ترصده كاميرات وسائل الإعلام.



نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard