... من أجل تنفيذ الفصل الثاني من 14 آذار

12 كانون الأول 2018 | 00:32

14 آذار الذي انجز الانسحاب السوري من لبنان، وحقق عودة العماد ميشال عون من المنفى، وأمن خروج الدكتور سمير جعجع من السجن، ونجح في اجراء اول انتخابات نيابية حرة – 14 آذار اطلق هذا الاسبوع محطة الـ"ام.تي.في." طاويا صفحة الوصاية السورية التي اعتمدت مبدأ قمع الحريات والغاء كل شكل من اشكال الديموقراطية.فمبروك للحرية في لبنان، ومبروك للاعلام والاعلاميين الاحرار، ومبروك للبنان عودة شعلة الـ"ام.تي.في." على امل ان تنتقل العدوى فيتحرر "الاعلام الشقيق"، الاعلام السوري الذي هو بوق من ابواق النظام كي لا نقول جهازا من الاجهزة التي يستعملها لترويج سياسة التنكر لكل مبادئ الحرية والديموقراطية، اينما كانت في العالم العربي والعالم!
فلا ديموقراطية حقيقية ولا حرية دون اعلام حر. والاعلام الحر في لبنان هو الذي دافع عن الديموقراطية، ووقف في وجه المؤامرة وساهم في شكل فعال في انجاز انتفاضة الاستقلال.
ونود التأكيد هنا ان التحرر والاصلاح الحقيقيين يبدآن بتحرير القطاع الاعلامي واصلاحه، بنقله من القطاع الرسمي الى القطاع الخاص، كما هي الحاجة في سوريا الآن.□ □ □وبالعودة الى قضايانا الملحة، نكرر مطالبتنا الرئيس فؤاد...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 87% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

اليسا في "النهار": تكشف اسراراً وتبوح



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard